نيجيريا تدفع أنبوب الغاز مع المغرب نحو مراحل متقدمة

تستعد نيجيريا لمد خط أنابيب غاز بين نيجيريا والمغرب، حيث كشفت صحيفة”ذو إيست أفريكان”، أن نيجيريا ترفع رهانها لبناء خط أنابيب الغاز بين إفريقيا وأوروبا عبر المغرب والذي ، بمجرد اكتماله ، يمكن أن يسد فجوة الطاقة بين المصادر والمستهلكين بين القارتين.

 وأوضحت أن المشروع الضخم، يواجه بعض العراقيل المطروحة بخصوص التمويل خاصة مع وجود تقارير تفيد بأن الصين هي من ستتولى بناء المشروع.

ووصف مسؤولون بنيجيريا، أن خط أنابيب غاز  العابر للصحراء ، من المتوقع أن يمتد من آبار الغاز النيجيرية عبر  المغرب ثم إلى أوروبا.

في هذا الإطار قال، وزير البترول النيجيري الصغير تيميبري سيلفا ، في تصريحات صحفية إن بلاده تبني الشق الخاص بها وتأمل في أن يمتد إلى السنغال وما بعدها إلى المغرب ودول شمال إفريقيا أخرى.

وأضاف أن المغرب له حدود مشتركة مع أوروبا، لذا ، بمجرد وصول خط أنبوب الغاز  إلى المغرب ، يمكننا أن نربط نظام خطوط الأنابيب الخاص بهم وننقل غازنا مباشرة إلى أوروبا عبر خطوط الأنابيب ، “

وأضاف المتحدث، أن “الرئيس محمد بخاري وملك المغرب ملتزمان جدا به ونعتقد أننا سننتقل بمشروع أنبوب الغاز  إلى مرحلة متقدمة”.

يشار أن أنبوب الغاز العملاق يعبر 11 دولة بغرب إفريقيا، لنقل كميات ضخمة من الغاز من نيجيريا إلى المغرب.

وربط الأنبوب هو مشروع غير مسبوق بالقارة السمراء، حيث سيرى النور بتعاون بين الرباط وأبوجا، وسيتم تشييده على عدة مراحل ليستجيب للحاجيات المتزايدة للدول التي سيعبر منها وصولاً إلى أوروبا خلال الـ 25 سنة القادمة.

وكان المغرب ونيجيريا قدا جددا في بداية السنة الجارية، تعهدهما ببناء خط أنابيب غاز ومصنع أسمدة.

وأوضح بيان للديوان الملكي بأن تجديد الالتزام بالمشروعين جاء في اتصال هاتفي بين ملك المغرب محمد السادس والرئيس النيجيري محمد بخاري.

Loading...