المنظمة المغربية للنقل الطرقي تستنكر للإقصاء الذي طال وكالات كراء سيارات بدون سائق

في حوار أجرته جريدة ” لوموند24″ مع رئيس المنظمة المغربية للنقل الطرقي إدريس الشامي وحسن لمجيدي نائب الرئيس حول وضعية وكالات كراء سيارات بدون سائق ، و هي منظمة تعنى بالحقوق و المصالح المهنية لعدة قطاعات كقطاع النقل السياحي و تأجير السيارات بدون سائق و سيارات الأجرة… و كل القطاعات التي لديها صلة بالنقل الطرقي .

و قد أكد رئيس المنظمة في هذا الحوار على إستنكار هذه الأخيرة للإقصاء الذي طال وكالات كراء سيارات بدون سائق إذ لم يتم إدراج هذه الوكالات ضمن عقد البرنامج الذي وقّعته الحكومة و الوزارة المعنية مع عدّة فاعلين من أجل إنقاذ المقاولات التي تأثرت بالأزمة جرّاء جائحة كورونا.

إذ اعتبر أن المقاولات الصغيرة والمتوسطة التي تتخصص في كراء السيارات بدون سائق جزء لا يتجزأ من قطاع السياحة شأنه شأن المقاولات السياحية و مقاولات النقل السياحي و وكالات الأسفار و المطاعم و الفنادق…

إلاّ أنها عرفت تهميشا في جميع مراحل القرارات و تمّ إقصاءها من الدعم على عكس باقي القطاعات التي لها علاقة بالسياحة ، رغم أن وكالات كراء السيارات عنصر أساسي و ضروري في هذا القطاع و تضرّرت و عانت كذلك من تداعيات الجائحة بنسبة قد تصل إلى 70% ، الأمر الذي يدعوا جميع أعضاء المنظمة إلى الاستغراب، و طرح العديد من التساؤلات حول هذا الإقصاء مع العلم أن القطاع السياحي عامة ،و وكالات كراء السيارات خاصة لازالت تعرف ركودا واضحا مع استمرار و تمديد فترة حالة الطوارئ الصحية مما قد يؤدي إلى إفلاس العديد من المقاولات.

Loading...