الشبيبة الاستقلالية تنظم اجتماعا بالكركرات وتحمل الجزائر مسؤولية أي تصعيد عسكري محتمل

عقدت الشبيبة الاستقلالية، اليوم السبت، اجتماعا تنظيميا بمنطقة الكركارات لتأكيد سيادة المغرب على اراضيه، ولتأكيد الاستقرار والأمن اللذان ترفل فيهما المنطقة، وفي ذلك رد قوي على مناورات بوليساريو الفاشلة.

واغتنمت الشبيبة الفرصة لتحميل الجزائر المسؤولية الكاملة لكل تصعيد عسكري محتمل في المنطقة، مطالبة النظام الجزائري بإيقاف الاعمال العدائية تجاه بلادنا، والتي تهدف إلى إدخال المنطقة في مستنقع العنف المسلح.

     

وشددت الشبيبة الاستقلالية على أن اي تصعيد من قبل الجزائر من شأنه أن يزج بالمنطقة برمتها في متاهات الحروب وعدم الاستقرار، ضدا على إرادة الشعبين الشقيقين المغربي والجزائري التواقين إلى الحرية والديمقراطية والسلم والتنمية والعدل والإخاء، وتحقيق آمالهما في بناء المغرب الكبير.

وتخللت هذه الزيارة الميدانية للشبيبة الاستقلالية، التي نظمت تحت شعار “الوطن أولا….الوطن دائما”، عقد اجتماع للمكتب التنفيذي للشبيبة بالكركارات، وتأسيس فرع محلي ببئر الكندوز.

كما تميزت هذه الزيارة الميدانية بتنظيم لقاء تواصلي مع شباب المنطقة، ورسم جداريات على بناية جماعة بئر الكنوز، فضلا عن غرس نخيل وشجيرات على جنبات طريق المعبر.

واحتفالا بالقوات المسلحة الملكية تم توزيع مصاحف وورود على جنود الصف الأول المرابطين في المعبر، وتوزيع الكمامات والمعقمات على سائقي الشاحنات والسيارات.

Loading...