رئيس “حكومة القبائل” يعرض فتح قنصلية في العيون ويتحدث عن “انتحار” البوليساريو في الكركرات وتآكل النظام الجزائري

في حوار صريح أعرب فرحات مهني، رئيس “الحركة من أجل تقرير المصير في القبائل” الساعية للانفصال عن الجزائر، عن رغبته في فتح تمثيلية دبلوماسية لـ”دولة القبائل” في الرباط والعيون، مؤكدا أن “الجزائر قامت بكل شيء لمنع زخم لقاءات جنيف حول الصحراء المغربية”.

وأضاف في ذات الحوار مع مجلة “لوبسيرفاتور” المغربية الناطقة باللغة الفرنسية، أن “ما وقع بالكركرات هي نتيجة لتعنت الجزائر، ودعمها المستمر لجبهة البوليساريو، متسائلا عن سبب اقدام البوليساريو في هذه اللحظة بالذات على تنفيذ أعمال عدائية في مشروع انتحاري بالنسبة لها”، وهو ما اعتبره فرحات مهني، أمرا غير مفهوم تكتيكيًا، لأن محتضنتها الجزائر تعيش في خضم أزمة ثقة داخلية وخارجية، ولم تعد هناك دولة بالمعنى النبيل للمصطلح، على حد قوله.

وأوضح أن النظام الجزائري يحاول تحويل أنظار الجزائر عن غياب رئيسهم وتوجيه السخط الشعبي نحو قضية لم تكن يوما قضية الجزائريين الأولى”.

  • في الأول من نونبر، تم إجراء استفتاء على مراجعة الدستور في الجزائر، لماذا قاطعته منطقة القبائل؟

فرحات مهني: لم يكن الاقتراع هو الوحيد الذي قاطعته منطقة القبايل، منذ عام 1999، قاطعت منطقة القبايل جميع المواعيد النهائية للانتخابات التي تشكك في سيادتها على الجزائر. تعتبر هذه الاستطلاعات فرصًا للتعبير عن رفضها وممارسة حقها في تقرير المصير.

نحن نقاطع لأسباب بسيطة وواضحة. تظهر مقاطعة هذه الانتخابات بنسبة 100٪ أن منطقة القبائل والجزائر ليسا دولة واحدة. إنهما كيانان متميزان، جيران لا يمكن أن يتعايشا إلا على قدم المساواة. القبايل ترفض الاستمرار في العيش تحت الحكم الاستعماري الجزائري لأنها ولدت لتكون حرة ومستقلة.

ومن بين أسباب أخرى، هو عدم اعترافها أبدًا بالهزيمة لجيش ماك ماهون عام 1857، عندما تم ضمه بالقوة إلى الجزائر الفرنسية. وهي الآن مصممة أكثر من أي وقت مضى على استعادة السيادة الكاملة على أراضيها.

نحن بحاجة إلى التفاهم من حولنا، سواء من الجزائريين أو من جميع جيراننا في شمال إفريقيا والمتوسطيين، حتى من القوى العظمى التي تحكم العالم. ولهذه الغاية، أصدرنا المذكرة الموجهة إلى الأمين العام للأمم المتحدة وإلى المجتمع الدولي بأسره بتاريخ 28/9/2017 والتي نعبر فيها عن الأسباب التي تدعم حقنا في استقلالنا.

من خلال إدارة ظهورهم للانتخابات الجزائرية مرة أخرى، من الواضح أن منطقة القبايل يطالب باستقلاله. بعد مثل هذه النتائج في الاستفتاء، يحق لنا الإعلان بصوت عالٍ وواضح، أمام العالم أجمع، أن الرئيس الجزائري ليس لديه شرعية لممارسة أي سلطة على القبايل، ويمكننا أن نضيف أن دستوره غريب تمامًا علينا. . المقاطعة الكاملة للانتخابات من طرف منطقة القبائل هو بحد ذاته تصويت بالإجماع على تحريرها من الدولة الجزائرية.

  • ما هي الآثار السياسية للدستور الجديد؟

فرحات مهني:  في الوقت الحالي، الآثار السياسية لهذه المراجعة الدستورية معدومة على الدولة بأكملها. اعتاد الجزائريون منذ عام 1962 أن لكل رئيس منتدب دستوره الذي، كما ينبغي، لا يختلف بأي شكل عن دستور بن بلة لسنة (1963). على مدى السنوات الأربعين الماضية، كان الدستور الجديد نوعًا من مهر الزواج الذي تقدمه القوة العسكرية للمنتخبين. مع مرض عبد المجيد تبون، الرئيس الحالي للجزائر، هذه المراجعة الدستورية هي سيف في الماء. إنه مصنوع لرئيس لا يحكم.

هذا يجرنا الى التساؤل حول من يحكم الجزائر اليوم خاصة وان الرئيس عبد المجيد تبون غائب.

منذ سنة 2013 تاريخ إصابة بوتفليقة بجلطة، تدار الجزائر  على مرأى ومسمع من العالم كله، من قبل “قوى خارجة عن الدستور. مع إشاعة السكتة الدماغية التي تعرض لها تبون، هناك استمرار للأوكازات والانقلابات الداخلية الأخرى وتصفياتهم القضائية والجسدية.

وقد أدى هذا إلى دفع الجزائر إلى الانحدار الفلكي. في الوقت الذي يسجل فيه العالم تقدمًا سياسيًا واجتماعيًا واقتصاديًا وثقافيًا، فإن ضجيج الأحذية في الجزائر هو الذي يحرك المشهد السياسي. القوة العسكرية، لكن العشائر تقتل بعضها البعض. في النهاية، لا أحد يحكم.

غير أنه، ينبغي أن ندرك أن الجزائر تدار من مكان آخر. إنها، من الناحية الجيوسياسية، تدور حول القيادة غير المستقرة والخطيرة في الشرق الأوسط حتى لو كانت فرنسا لا تزال تحتضنها، بسبب ثقل التاريخ الاستعماري.

  • فهل سيعود تبون الى السلطة بعد ذلك؟

فرحات مهني: فقط أطبائه يمكنهم معرفة ذلك. إن معلوماتنا، التي ربما لا أساس لها من الصحة، تشجع الناس على الحداد على مثل هذا الاحتمال.

  • لا تزال الجزائر راعية لإرهابيي البوليساريو الذين أظهروا ميولًا حربية مؤخرًا، هل يريد النظام الجزائر حقا حربا؟ ما هي مصلحته؟

فرحات مهني: لا تزال الجزائر بحاجة إلى عدو خارجي لإضفاء الشرعية على قمع الحريات والديمقراطية داخلياً، ولخنق أصوات المعارضة. إنها بحاجة إلى حرب لفرض إملاءاتها على شمال إفريقيا برمتها وإثبات مكانتها كقوة إقليمية على المستوى الدولي.

  • يبدو أن منطقة القبايل تشكل مشكلة للنظام الجزائري، أين موقع حركتكم في الوقت الحالي؟

فرحات مهني: إن حركتنا تحظى بدعم الأغلبية الساحقة لشعب القبايل. نحن الذين أدارنا الحجر الصحي في الموجة الأولى لانتشار كورونا، وما زلنا نفعل ذلك مع الموجة الثانية. لقد قدمنا مساعدة صحية كبيرة لمنطقة القبايل من وجهة نظر مادية وتنظيمية.

على الرغم من خفوت الدبلوماسية على المستوى العالمي، فإننا نواصل الكتابة ودعوة الهيئات الدولية، وخاصة تلك المسؤولة عن حقوق الإنسان، لتنبيههم وتوعيتهم بقمع متشددي القبائل. وهكذا، فإن لونس حمزي، أحد قادتنا السياسيين، رجل مسالم، تم وضعه تحت أمر إحالة منذ 09/08/2020 لزعزعة الوحدة الوطنية. انحراف في حد ذاته. لونس حمزي ليس جزائرياً، إنه قبايلي. إنني أدعو كل القبايل لدعمه والكتابة إلى الهيئات الإنسانية الدولية لأطلب منهم الضغط على القوة الاستعمارية الجزائرية من أجل تحرير هذا الرجل العظيم المفعم بالحكمة والكرامة.

في غضون ذلك، أحرزنا تقدمًا كبيرًا. لقد منحنا القبايل برلمانًا (IMNI)، ونعمل على المصادقة الدولية لجواز سفر القبائل، على أمل أن يكون المغرب من بين الدول التي ستعترف به. علاوة على ذلك، نكرر طلبنا بفتح تمثيل دبلوماسي للقبائل، سواء في الرباط أو العيون.

  • هل المجتمع الدولي على وعي تام بكفاحكم؟

فرحات مهنينحن نبذل قصارى جهدنا لتحقيق  ذلك.

  • ما رأيك بآخر التطورات في منطقة الكركرات؟

فرحات مهنينحن ندين إراقة الدماء. لقد وضعنا الكثير من الأمل في عملية جنيف تحت رعاية الأمم المتحدة. لقد كان نهجا يشرف المغرب. للأسف، فعلت الجزائر كل شيء لمنع زخم هذه المحادثات، وما وقع بالكركرات هي النتيجة للأسف، وسيضطر المغرب على الأرجح إلى مواجهة حرب جديدة ضد البوليساريو.

والسؤال الذي يجب طرحه هو معرفة سبب اختيار البوليساريو هذه اللحظة بالذات للقيام بالأعمال العدائية في مشروع انتحاري بالنسبة لها. وهذا أمر غير مفهوم تكتيكيًا، لأن محتضنتها الجزائر تعيش في خضم أزمة ثقة داخلية وخارجية، ولم تعد هناك دولة بالمعنى النبيل للمصطلح. يجب أن نسأل أنفسنا ما إذا كان استئناف الحرب هذا لن يكون قرارًا من القيادة العسكرية الجزائرية، الأمر الذي سيحتاج إلى إجراء تحويل لجعل الناس ينسون غياب رئيسهم ويوجه السخط الشعبي نحو قضية لم تكن يوما قضية الجزائريين.

وأود أن أنهي كلامي بتوجيه تحياتي الى روح فقيدين اثنين من أعز أصدقائي المغاربة الذين غادرونا الى دار البقاء، و هما أحمد الدغرني والمحجوبي أحرضان.

Loading...