جامعي هندي: استعادة المغرب لحرية التنقل بالكركرات يوطد رؤية إفريقيا مزدهرة

أكد الجامعي الهندي، سوريش كومار، اليوم الأربعاء، أن استعادة المغرب لحرية التنقل المدني والتجاري في معبر الكركرات، بعد أسابيع من الإغلاق من قبل ميليشيات “البوليساريو”، يوطد رؤية إفريقيا مزدهرة تتمتع بالأمن والتوازن الغذائي.

وأوضح السيد كومار، مدير قسم الدراسات الإفريقية في جامعة نيودلهي، لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن عرقلة حركة التنقل على مستوى معبر الكركرات من قبل أعداء المملكة كان يهدف إلى زعزعة استقرار المنطقة وتقويض العملية السياسية الجارية تحت رعاية منظمة الأمم المتحدة لإيجاد حل للنزاع المصطنع حول الصحراء المغربية.

وقال السيد كومار إنه في الواقع، لم يطبق المغرب سوى أحكام القانون الدولي التي تدعو إلى حرية تنقل الأشخاص والبضائع، مضيفا أن تدخل القوات المسلحة الملكية، الذي تم بكل مهنية، لقي ترحيبا واسعا من لدن المجتمع الدولي.

وتابع أن استئناف وتأمين التدفقات التجارية في الكركرات سيسمح ليس فقط بالنهوض بالتنمية السوسيو- اقتصادية وخاصة في غرب إفريقيا، بل أيضا بالحفاظ على الاستقرار السياسي في المنطقة.

ولهذا، يضيف الجامعي الهندي، فإن التدابير التي اتخذتها المملكة المغربية للدفاع عن وحدة أراضيها “تتماشى مع المصالح الحيوية لإفريقيا ورفاه المواطن الإفريقي”.

وخلص إلى أن “البوليساريو” تسعى من خلال تحركاتها إلى تصدير أزمتها الداخلية والتخلص من ضغط الاحتجاجات المتزايدة في مخيمات تندوف، حيث لا تعول الجماعة الانفصالية في بقائها سوى على قمع شرس.

Loading...