“نورث أفريكا بوست”: المغرب يلعب دورًا قياديًا في مكافحة الإرهاب بالتعاون مع شركائه الدوليين

كتب موقع “North Africa post” أن المغرب يواصل لعب دورًا قياديًا في مكافحة الإرهاب بالتعاون مع شركاء دوليين في مكافحة الإرهاب، والتطرف العنيف، بما في ذلك إسبانيا والولايات المتحدة وفرنسا، مبرزا أن “عددا من البلدان تعتبر مقاربته ضد الإرهاب نموذجًا قويًا ومثاليًا”.

وذكر ذات الموقع بنجاح الشرطة الوطنية الإسبانية في تفكيك خلية إرهابية بالتعاون مع الأجهزة الأمنية والاستخباراتية المغربية، والذي أسفر عن تفكيك خلية إرهابية يقودها شخصان في مليلية وفي بلدة موجان (لاس بالماس دي غران كناريا) تنشط في التجنيد و التحريض على ارتكاب أفعال  إرهابية.

وأبرز ذات المصدر أن الشرطة الاسبانية حرصت في بلاغها على اظهار الدور الذي لعبه المغرب في هذه العملية، من خلال التأكيد على أنها تمت بالتعاون مع المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني “ديستي”، التي يرأسها عبد اللطيف الحموشي، الذي يشغل أيضا منصب مدير المديرية العامة للأمن الوطني.

وأوضح الموقع ذاته أن الشرطة الإسبانية أكدت في بلاغها أيضًا على أن المنظمة الإرهابية كانت تستغل “مؤشرات الهشاشة والضعف” لدى بعض النساء، وتستهدف الأشخاص الذين “يسهل التلاعب بهم والتأثير عليهم”، مشيرا الى أن “عمليات التفتيش التي أجريت في منازل المشتبه بهم، أسفرت عن ضبط أجهزة إلكترونية وهواتف ووثائق، يتم تحليلها من قبل الأجهزة المختصة، بحسب الشرطة الإسبانية.

وخلص تقرير موقع “نورث أفريكا بوست” الى التأكيد على أنه ليست هذه المرة الأولى التي تساعد فيها أجهزة الأمن المغربية الشرطة الإسبانية في تفكيك الخلايا الإرهابية أو اعتقال الإرهابيين، بل سبق أن مدت المخابرات المغربية يد العون للجارة اسبانيا في مناسبات عدة، أسوة بغيرها من البلدان الأوربية الأخرى الشريكة للمغرب في مكافحة الإرهاب.

كما عرج الموقع على التقرير السنوي الاخيرة لوزارة الخارجية الأمريكية حول مكافحة الإرهاب، والذي ثمن مقاربة المغرب في مكافحة الإرهاب والتطرف العنيف، واصفا إياها بـ”الفعالة” و”الناجعة” في قدرتها على التخفيف من تهديد الإرهاب في المنطقة وخارجها.

Loading...