البنك الأوروبي لإعادة الإعمار ومنظمة السياحة العالمية تدعمان القطاع السياحي بالمغرب

أبرم البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، ومنظمة السياحة العالمية، شراكة للدفع بعجلة الإنعاش الاقتصادي للقطاع السياحي لـ38 بلدا من بينها المغرب، وفقا لما أوردته وكالة الأنباء الاسبانية غير الرسمية “أوربا بريس”.

وفقًا لتحليل منظمة السياحة العالمية، تم فرض قيود على السفر لاحتواء تفشي فيروس كورونا، وعلى الرغم من أن بعض الوجهات بدأت في تخفيف القيود، إلا أن انجلاء الأزمة لازال بعيد المنال في هذه الظروف، مما أضر بالقطاع السياحي بعدد من البلدان.

لهذا السبب، وافق البنك الأوروبي لإعادة البناء والتنمية ومنظمة السياحة العالمية على اتخاذ تدابير فورية لتسهيل انتعاش السياحة، اذ من المتوقع تقديم الدعم لمختلف البلدان، بما في ذلك ألبانيا وأرمينيا وكرواتيا ومصر وجورجيا واليونان والأردن ولبنان والجبل الأسود والمغرب وتونس وتركيا وأوزبكستان.

ويدخل هذا الدعم ضمن الركائز الثلاث لبرنامج المساعدة التقنية لمنظمة السياحة العالمية من أجل إنعاش القطاع السياحي المتضرر بشدة من جائحة وباء كورونا، ويشمل قياس تأثير الفيروس التاجي، وهي الانتعاش الاقتصادي ، والتسويق والترويج، وتعزيز المؤسسات وتحسين القدرة على الصمود.

يشار الى أن المنظمتان تتعاون منذ فترة طويلة ووقعتا على مذكرة تفاهم أولى للتعاون في عام 2015، تم تجديدها في عام 2019.

Loading...