المصطفى النوحي عامل إقليم ميدلت يتفقد أضرار الفيضانات بالجماعات الترابية لاقليم ميدلت

ميدلت: فاطمة الزهراء دحماني

ألحقت العاصفة الرعدية التي شهدتها عدة مناطق لجماعات الترابية بإقليم ميدلت، يوم السبت، أضرارا بالبنية التحتية الطرقية وخسائر فلاحية؛ وهو ما أدى إلى عزل ساكنة بعض الجماعات الترابية لساعات.

ومن أجل تفادي وقوع خسائر بشرية عقب الفيضانات والسيول التي عرفتها مناطق عدة بإقليم ميدلت، قام المصطفى النوحي، عامل الإقليم، بزيارة ميدانية للجماعات الترابية للتونفيت واكديم وانمزي  للوقوف على الخسائر التي احدتثها الفيضانات، وأعطى تعليماته لكل المصالح من اجل التعبئة وتتبع ا لوضع ووضع خطة عمل منسجمة لتفادي تسجيل خسائر في الأرواح البشرية.

وقام النوحي، بحضور رجال السلطة والمصالح المختصة، بزيارات ميدانية، همت الجماعات الترابية للتونفيت واكديم ، للوقوف على المجهودات الجبارة ومختلف التدابير الواجب اتخاذها لمواجهة التقلبات المناخية التي عرفها الإقليم.

وذكر مسؤول بإقليم ميدلت أن العامل النوحي “كان في اتصال مباشر مع الساكنة التي استحسنت هذه الزيارات، وهذا الإحساس بالمسؤولية من طرف ممثل صاحب الجلالة، وقيامه بتفقد حالة الطرق التي غمرتها المياه و إعادة فتحها أمام حركة السير”.

وأضاف المسؤول ذاته، في تصريح لمجموعة الأنـــــباء، أن العامل كان في اتصال مباشر أيضا مع ساكنة دواوير تونفيت واكديم ، لافتا إلى أن العامل أبلغ الساكنة عطف ورضا جلالة الملك. كما دعا مختلف المتدخلين ضرورة الحضور إلى جانب الساكنة في هذه الأيام ومساعدتهم والعمل على فك العزلة عنهم.

ومكنت هذه الزيارات التي قام بها عامل إقليم ميدلت وجميع المتدخلين، يضيف المتحدث، من الاطلاع عن الأضرار التي لحقت بالبنية التحتية، مضيفا أنه بالمناسبة “أهاب بكل المسؤولين ضرورة مضاعفة المجهودات لفك العزلة، من خلال وضع برامج تنموية وفق الحاجيات المسجلة بتنسيق مع كافة القطاعات الحكومية المعنية”.

وقد تم تصخير العديد من آليات اللوجيستيكية التي تتوفر عليها العمالة ومديرية التجهيز والنقل واللوجيستيك، الأمر الذي خلف ارياحا لدى ساكنة دواوير تونفيت واكديم وانمزي  المتضررة من الفيضنات.

Loading...