بالصور.. عمالة اقليم بنسليمان تشرع في تعقيم الفضاءات العمومية من أجل محاصرة “كورونا”

في خطوة تهدف إلى محاصرة انتشار فيروس “كورونا” في المملكة، أطلقت في المغرب حملة تطهير وتعقيم واسعة في ظل ارتفاع وتيرة تسجيل عدد الحالات المؤكد إصابتها بـ”كوفيد 19″.

وعلى مستوى عمالة إقليم بنسليمان، أطلق عامل المنطقة رفقة الكاتب العام للعمالة، و مدير الديوان، و باشا المدينة، و والي المنطقة للأمنية، و رئيس الشرطة القضائية، ومدير الإنعاش الوطني، وقائد القاطعة الأولى و الثانية،  ورجال القوات المساعدة وأعوان السلطة، وبحضور عمال شركة اوزون للنظافة، برنامجا رفقة مختلف الفاعلين المعنيين، لتطهير عدد من الفضاءات العمومية والشوارع، بالإضافة إلى الأسواق التي تعرف توافد العشرات من الزوار بشكل يومي.

وبخصوص هذه العملية الوقائية والاحترازية الشاملة التي أطلقتها عمالة إقليم بنسليمان، والتي سستغل فيها العديد من الوسائل اللوجستيكية والآليات، وجندت لها كل الطاقات والمواد الكيماوية الضرورية، قال مصدر من السلطات المحلية، إن مصالح الإنعاش الوطني التابعة للعمالة نفسها، ستستمر طيلة الأسبوع، في عملية تعقيم وتنظيف لكل المرافق والإدارات العمومية، وكذا وسائل النقل العمومية ووسائل النقل التابعة للمصالح الإدارية.
وأوضح المصدر ذاته، أن عملية التعقيم والتنظيف التي يشرف عليها عامل الإقليم، لم تقتصر على المرافق والإدارات العمومية فقط، بل ستشمل كذلك وسائل النقل العمومي التي يستغلها العديد من سكان المدينة في تنقلاتهم، ومنها سيارات الأجرة، وكذا الحافلات العمومية، وذلك حرصا على صحة وسلامة الركاب.

يذكر أنه تم إطلاق حملات تطهير واسعة في الشوارع والمدن والأحياء السكنية، في العديد من المدن المغربية، عن طريق تعقيم الهواء وتنظيف الشوارع بالمبيدات الصحية للقضاء على فيروس كورونا.

وتهدف هذه العملية، إلى التحسيس والتوعية والسلوكيات الفردية من بين المداخل الأساسية لمواجهة فيروس “كورونا”.

ويرتقب أن تشمل عمليات التعقيم الشوارع بمواد مطهرة بشكل متكرر، حتى لا ينتشر فيروس “كورونا” بين مرتادي هذه الأماكن العمومية.

وستشمل عمليات التعقيم أساسا العديد من أماكن الخدمات العمومية والمباني التجارية، والحدائق والمنتزهات، والمنشآت التي لها علاقة بتواجد الجمهور، بالإضافة إلى دور العبادة. ومن المنتظر تعقيم كلّ الأماكن التي يلجها المواطنون لقضاء أغراضهم الخاصة.

Loading...