المالكي.. الدبلوماسية البرلمانية مؤهلة للقيام بأدوار كبيرة لتوطيد العلاقات بين المغرب والسعودية

أكد رئيس مجلس النواب الحبيب المالكي ، اليوم الاثنين بالرباط ، أن الدبلوماسية البرلمانية مؤهلة للقيام بأدوار كبيرة لتوطيد العلاقات بين المغرب والسعودية.

وحسب بلاغ لمجلس النواب، اعتبر السيد المالكي خلال مباحثات أجراها مع رئيس مجلس الشورى بالمملكة العربية السعودية عبد الله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ، أن من شأن هذه الدبلوماسية إعطاء نفس جديد للعلاقات بين الدول العربية بصفة عامة، واسترجاع الثقة بينها لمواجهة تحديات القرن الواحد والعشرين.

ونوه رئيس مجلس النواب ، خلال هذا اللقاء ، الذي حضره سفير المملكة السعودية بالرباط، بجودة العلاقات بين المؤسستين التشريعيتين، وانتظام زيارات البرلمانيين من البلدين.

وأشاد بالعلاقات المتميزة التي تجمع المملكتين المغربية والسعودية، والتي ترتكز على الاحترام المتبادل والأخوة الصادقة، وقوة الروابط التي تجمع جلالة الملك محمد السادس وخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود.

وثمن السيد المالكي موقف المملكة العربية السعودية الداعم للوحدة الترابية للمملكة المغربية وتضامنها المتواصل. وقال “نشكركم على الدعم الصريح والدائم على المستوى الإقليمي والدولي للوحدة الترابية للمملكة وتأييدكم لمبادرة الحكم الذاتي كحل نهائي للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية”.

ودعا إلى تعزيز التبادل الاقتصادي والتجاري بين البلدين بالنظر لتوفر إمكانات كبيرة ومتنوعة للتعاون، مشيرا إلى أهمية تعزيز الربط الجوي والبحري بين المغرب والسعودية.

من جهته، أكد رئيس مجلس الشورى السعودي على أهمية تعزيز التعاون بين المملكتين بما يعكس قوة العلاقات التي تجمع قيادتي البلدين وشعبيهما، وقال “العلاقات بين المملكتين علاقات متجذرة على جميع المستويات ونحن حريصون على تطويرها أكثر”.

وأبرز السيد عبد الله بن محمد بن ابراهيم آل الشيخ توفر فرص هائلة لتعزيز التبادل السياحي على الخصوص، لافتا إلى أن المملكة المغربية تتوفر على مؤهلات سياحية كبيرة تمكنها من استقطاب عدد هام من السياح السعوديين في إطار “السياحة العائلية”.

ودعا إلى مأسسة العلاقات بين المجلسين عبر التوقيع على مذكرة للتعاون.

Loading...