قنينة غاز تنهي حياة 3 أشخاص من نفس العائلة بالحسيمة

أدى انفجار قنينة غاز من الحجم الكبير إلى مصرع طفلين وجدهما، أمس الاثنين، وذلك بدوار واد محكيم التابع لجماعة بني ابشير، بإقليم الحسيمة.

وأوضحت مصادر من الوقاية المدنية أن وفاة الهالكين الثلاثة نتجت عن اختناقهم بسبب الدخان الناجم عن الحريق، الذي اندلع بالمنزل بعد تسرب غاز البوتان من القنينة.
وأضاف المصدر ذاته أن والد الطفلين عمل على استبدال قنينة الغاز بمطبخ المنزل بغية إعداد وجبة الفطور، غير أنه تفاجأ بحدوث انفجار بعد دقائق قليلة من ذلك، ما أدى إلى مصرع فلذتي كبده، وهما ولد ذو ست سنوات وبنت تبلغ من العمر ثلاث سنوات، وجدهما المزداد سنة 1957، والذي كان في زيارة عائلية، فيما أصيب الأب بحروق متفاوتة الخطورة على مستوى الصدر والرأس.
وعقب علمهم بالواقعة، حل مسؤولو السلطات المختصة بعين المكان، إذ عملوا على نقل الطفلين وجدهما إلى المستشفى المحلي بمنطقة تارجيست، حيث فارقوا الحياة داخل سيارة الإسعاف وهم في طريقهم لتلقي الإسعافات الضرورية.
هذا وقد فتحت مصالح الدرك الملكي، تحت إشراف النيابة العامة، بالحسيمة، تحقيقا في الواقعة، وذلك من أجل الكشف عن كافة أسباب وملابسات الحادث.

Loading...