خبير إسباني:الخطاب الملكي دعوة رسمية لتبني نموذج تنموي “أكثر عدلا” و”أكثر مساواة”

اعتبر رئيس نادي أصدقاء المغرب في إسبانيا، بيدرو بوفيل، أن الخطاب الذي ألقاه صاحب الجلالة الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى السادسة والستين لثورة الملك والشعب، يشكل دعوة رسمية لتبني نموذج تنموي “أكثر عدلا” و”أكثر توازنا” و”أكثر مساواة”.

وقال السيد بوفيل في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء إن “جلالة الملك جدد التأكيد على التزام المغرب بأن يصبح دولة متقدمة، ووضع خارطة طريق تؤسس لنموذج تنموي أكثر عدلا وشمولا ومساواة وتوازنا”.

وأكد الخبير الإسباني أن هذا النموذج التنموي الذي سيقوم على جيل جديد من الإصلاحات، سيمكن من تعزيز خلق فرص الشغل والثروة وتقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية، مضيفا أن الخطاب الملكي حدد الخطوط العريضة لعمل اللجنة الخاصة المكلفة بوضع النموذج الجديد، وذلك بجعل المواطن المغربي في قلب عملية التنمية.

وأضاف رئيس نادي أصدقاء المغرب في إسبانيا أن الخطاب الملكي يجسد إرادة جلالة الملك بجعل هذا النموذج أساسا متينا لتحفيز تنمية تعود بالنفع على كافة المغاربة، وبروز عقد اجتماعي جديد يحظى بانخراط جميع المغاربة.

كما أشار السيد بوفيل إلى أن الخطاب الملكي يشكل أيضا دعوة صريحة للنهوض بالعالم القروي، وذلك عن طريق إقامة أنشطة مدرة للدخل ومحدثة لمناصب الشغل، وتسهيل الولوج السريع للخدمات الاجتماعية الأساسية، ودعم التمدرس ومحاربة الفقر والهشاشة، مؤكدا على أن هذا الأمر سيمكن دون شك من تقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية والمضي بالمغرب قدما على درب التقدم.

وسجل السيد بوفيل، من جهة أخرى، أن جلالة الملك قد شدد على ضرورة تطبيق جيد للجهوية المتقدمة ولميثاق اللاتمركز الإداري، وذلك من أجل تحسين اشتغال الإدارة وتعزيز الاستثمار المجالي المنتج، والنهوض بالعدالة المجالية وتحقيق تنمية شاملة.

Loading...