رئيس مخابرات إسبانيا الأسبق يدافع عن مبادرة الحكم الذاتي المغربية ويحذر من أطروحة “البوليساريو”

 قال وزير الدفاع الإسباني الأسبق والرئيس السابق لأجهزة الاستعلامات، خوسي بونو، إن مبادرة الحكم الذاتي المقدمة من طرف المغرب لتسوية الخلاف المفتعل حول الصحراء، تعد الحل “الأكثر مصداقية وعقلانية”.

وقال السيد بونو الذي حل ضيفا على برنامج بث على قناة “لاسيكستا” الإسبانية، إن “مقترح المغرب هو الأكثر مصداقية والأكثر منطقية، وهذا ما اعترفت به قوى مثل الولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا وإسبانيا”، مرحبا بدعم بلاده لمقترح المغرب بشأن قضية الصحراء.

وأضاف “بكل صدق، كان تغيير الموقف (الإسباني) بشأن الصحراء نجاحا يحسب للحكومة”، لأن ما تريده الساكنة المعنية هو “العيش وليس الموت جوعا”.

وبالنسبة للرئيس السابق لمجلس النواب، فإن مبادرة الحكم الذاتي المغربية “تصب بلا شك في مصلحة ساكنة الصحراء، التي تحتاج إلى حلول وليس إلى قرارات”.

كما حذر السيد بونو من أطروحات “راديكالية لا تفيد أحدا باستثناء جبهة +البوليساريو+، التي لا تعمل بكيفية ديمقراطية”.

وبالعودة إلى العلاقات بين بلاده والمغرب، شدد السيد بونو على الأهمية التي يكتسيها بالنسبة لإسبانيا “التفاهم مع جار وصديق جيد مثل المغرب”.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*