الجمعية المغربية للصحافة الرياضية تصف قرار السلطات الجزائرية بالمنع الممنهج والغريب وتندد  بالركوب السمج على الخلافات

عبرت الجمعية المغربية للصحافة الرياضية عن اندهاشها من منع البعثة الإعلامية الوطنية المعتمدة لتغطية ألعاب البحر الأبيض المتوسط من الدخول إلى التراب الجزائري، واصفة إياه بـ ” المنع الممنهج والغريب ، وغير المقبول، من قبل السلطات الجزائرية مع البعثة الإعلامية المغربية المعتمدة بشكل رسمي، لتغطية أطوار الدورة الـ19 من ألعاب البحر الأبيض المتوسط، التي تستضيفها وهران بين 25 يونيو و06 يوليوز 2022″.

وأوضحت الجمعية المغربية للصحافة الرياضية في بلاغ لها”..بصدمة كبيرة وبدهشة أكبر، تلقت الجمعية المغربية للصحافة الرياضية، المنع الممنهج والغريب، الذي تعرض له الوفد الإعلامي المرافق للوفد الرياضي المغربي من دخول التراب الجزائري، من مطار وهران الذي وصله الوفد المغربي مساء يوم الأربعاء 22 يونيو   2022″.

وكان الوفد الإعلامي المغربي الذي وصل برفقة الوفد الرياضي المغربي المشارك في دورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط المقامة بوهران الجزائرية، قد تم احتجازه من طرف سلطات مطار وهران الدولي، بدعوى استكمال الإجراءات، وبرغم الضغط الذي مارسه أعضاء الوفد، ممثلو اللجنة الوطنية الأولمبية المغربية، وأعضاء القنصلية العامة المغربية بوهران وأعضاء عن اللجنة الدولية لألعاب البحر المتوسط، إلا أنه تم التحفظ على أعضاء الوفد الإعلامي حيث قضوا ليلة بيضاء بالمطار في ظروف مزرية للغاية.

وانتظر أعضاء الوفد الإعلامي أن تستكمل الإجراءات صباح اليوم الخميس، إلا أن سلطات مطار وهران ظلت ثابتة على موقفها، بعدم السماح للوفد الإعلامي بالدخول إلى التراب الجزائري لتأدية مهامه الصحفية.

وختمت الجمعية المغربية للصحافة الرياضية بلاغها بالتنديد، بهذا الموقف المعادي للمواثيق الإعلامية الدولية والمصادر لحق الإعلاميين في تأدية واجبهم المهني، وهذا الركوب السمج على الخلافات السياسية بين البلدين، فإنها تتوجه إلى كافة المؤسسات الدولية والقارية الوصية على الإعلام، لمطالبتها بالتحرك العاجل لحماية الوفد الصحفي المغربي المحتجز بمطار وهران الدولي.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*