فاروق بلخير: الدول المشاركة في مناورات “الأسد الإفريقي” تتقاسم قيم السلام والأمن

في كلمة خلال افتتاح فعاليات النسخة الثامنة عشرة من مناورات “الأسد الإفريقي”، أكد الجنرال دو كوردارمي بلخير الفاروق، المفتش العام للقوات المسلحة الملكية وقائد المنطقة الجنوبية، على أهمية الشراكة الإستراتيجية بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية.
وأوضح بلخير الفاروق أن ” الدول الشريكة للمملكة تشترك جميعها في نفس المثل العليا للسلام والأمن”، مشيرا الى أن ” مناورات الأسد الإفريقي أصبحت تشكل موعدا مهما ضمن الأجندة العسكرية والتعاون المشتركة بين المغرب والولايات المتحدة”.
وأضاف الجنرال دو كوردارمي أن ” دولا صديقة للمملكة تشارك في هذه النسخة الحالية كملاحظ أو كشريك أساسي في التعاون العسكري”، مبرزا أن ” هذه المناورات تمثل جزءا ينسجم مع تطلعات بلداننا واحتياجاتنا الحديثة؛ وهو فرصة للوقوف عند المستوى العالي من التشغيل البيني والتقني والإجرائي، وتكامل الخبرات”.
جدير بالذكر أن مناورات هذه السنة تعرف مشاركة 10 دول إفريقية ودولية، بما في ذلك المغرب والولايات المتحدة، فضلا عن 20 مراقبا عسكريا من دول شريكة، في مناطق أكادير وبن جرير والقنيطرة والمحبس وتارودانت وطانطان، ورصدت لهذه المناورات ميزانية تقدر بـ36 مليون دولار.
وتسهم مناورات “الأسد الإفريقي” في تعزيز قابلية التشغيل البيني بين الدول الشريكة، وتدعم الاستعداد الإستراتيجي العسكري للولايات المتحدة للاستجابة للأزمات والطوارئ في إفريقيا وحول العالم، ويشمل البرنامج تدريبات بالذخيرة الحية ومناورات عسكرية وجوية، دخول قسري مشترك مع مظليين خلال تمرين ميداني، بالإضافة إلى تمرين استجابة كيميائية وبيولوجية وإشعاعية ونووية.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*