عصبة الشاوية لرياضات الكيك بوكسينغ، المواي طاي، الصافات والرياضات المماثلة تكرم الدكتورة أمينة رضوان الباحثة في العلوم القانونية والكاتبة الروائية والشاعرة

نظمت الجامعة الملكية المغربية لرياضات الكيك بوكسينغ، المواي طاي، الصافات والرياضات المماثلة، عصبة الشاوية،  يوم  الأحد 24 ابريل 2022، بالمركب الثقافي التابع لتراب عمالة مقاطعات سيدي عثمان بالدار البيضاء، في شخص رئيسها وعضو بالمكتب الجامعي  العربي هموش، حفلا على شرف الأبطال والبطلات الذين توجوا بميداليات وألقاب في مختلف المنافسات الدولية خلال سنة 2019/2020.

وتميز هذا الحفل الرياضي بتكريم الدكتورة أمينة رضوان الباحثة في العلوم القانونية، والكاتبة الروائية والشاعرة إلى جانب عدد من الأبطال الفائزين بالميداليات خلال البطولة الوطنية للفنون القتالية.

وقد حضر هذا الحفل التكريمي الذي تخللته العديد من الفقرات التنشيطية  رئيس العصبة وأعضاء المكتب المسير للعصبة، وضيوف وعدة فعاليات جمعوية.

وأبرزت عدة شخصيات حضرت هدا الحفل دور هذه المرأة المبدعة في الكفاح والدفاع عن حقوق المرأة والطفولة، والتي لم تتوان بفكرها الوطني عن دعم قضايا عدد من الجمعيات النسائية والطفولة والإيمان بأهمية دور المثقف الفاعل في مجتمعه والعاكس لوعيه والمدافع عن قضاياه.

وذكروا بالجهود المتواصلة التي بذلتها  ولا زالت تبدلها هذه الأديبة والقاضية الإنسانة التي بصمت على حضور نوعي في الكتابة الروائية والنسائية بامتياز، والتي رهنت حياتها للكلمة الصادقة النابعة من الوجدان، مضيفين أن هاته الجهود التي سينتفع منها القارئون والدارسون والمبدعون، ستضيف أبعادا إبداعية ومعرفية ونضالية مهمة في تشكيل خارطة الثقافة المغربية والعربية، وستؤثث المعمار الحضاري للوطن والأمة.

 وتعتبر الدكتورة أمينة رضوان رمزا من رموز الفكر المغربي والعربي الحديث التي ظلت خلال مسيرتها الإبداعية الحافلة بالعطاء والتميز مخلصة لقيمها ومبادئها الإنسانية، مشيرا إلى أن تكريم هذه المبدعة هو تكريم للمرأة المغربية الأصيلة وللمثل العليا والقيم التي ناضلت من أجلها.

من جهته، أكد  احد الباحثين، أن تكريم أمينة رضوان  يأتي لعدة اعتبارات كونها أحد رواد الرواية وشاعرة  بالمغرب وأديبة ذات رؤية ومواقف إنسانية، فضلا عن كون الأدب عندها ليس ترفا بل مسؤولية، مشيرا إلى أن حضورها يشكل فرصة للأدباء الشباب  ليحتكوا بها ويستفيدوا من تجربتها.

من جانبه، ذكر احد المهتمين بالشأن الثقافي بجهة الدار البيضاء، بأن الاحتفاء بالأستاذة أمينة رضوان ليس لكونها مبدعة فقط، ولكن لأنها أيضا جاوزت بين الإبداع والالتزام وبالتالي فتكريمها هو تكريم لأدبها ولمواقفها، مبرزا أن الأديب والمبدع مطالب أكثر من غيره بإعطاء أدبه مضمونا جيدا وأن تكون مواقفه ملتحمة مع المضمون الذي يتحدث عنه، لأن الأديب الملتزم هو رائد في أمته بالكلمة وبالموقف.

أما رئيس عصبة الشاوية، فاعتبر أن الأديبة أمينة رضوان التي يتم تكريمها اليوم تقديرا وعرفانا لها على كتاباتها الأدبية القيمة، تعد بحق رائدة الجيل الثاني للكاتبات المغربيات في مجال الشعر والرواية وممن أبدعن أعمالا ستصبح موضوع دراسات وأطروحات جامعية لدارسين ومهتمين وطلاب، وذلك لأهمية وأبعاد ودلالات مضامينها وعمق تحليلاتها.

من جهتها، أعربت أمينة رضوان عن اعتزازها بهذا التكريم والتقدير الذي خصته بها الجامعة الملكية المغربية لرياضات الكيك بوكسينغ ،المواي طاي ، الصافات والرياضات المماثلة عصبة الشاوية، مشيرة إلى أن تكريمها اليوم لحظة تقدير واحتفاء بالأدب النسائي وبالقلم الوفي لقضايا الأرض والإنسان.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*