تدارس السبل الكفيلة بتجاوزالاكراهات المعيقة للاستثمار موضوع اجتماع المجلس الإداري للمركز الجهوي للاستثمار لجهة بني ملال خنيفرة

تفعيلا للمادة 13 من القانون رقم 47.18 المتعلق بإصلاح المراكز الجهوية للاستثمار، وإحداث اللجان الجهوية الموحدة للاستثمار،ترأس والي جهة بني ملال –خنيفرة، السيد خطيب الهبيل،مساء يوم الثلاثاء 29مارس2022، بمقر الولاية، اجتماعا لمجلس الإداري للمركز الجهوي للاستثمار، وذلك بحضور عمال الأقاليم بالجهة ورئيس مجلس الجهة وكافة أعضاء المجلس الإداري.

وخلال هذا الاجتماع الذي خصص لتدارس حصيلة منجزات المركز الجهوي للاستثمار برسم سنة 2021،أوضح والي الجهة أن حجم الاستثمارات التي نالت موافقة اللجنة الجهوية الموحدة للاستثمار، عرف زيادة بنسبة 58%، ما يعادل 14,5 مليار درهم، مقابل 9,83 مليار درهم سنة 2020،مستعرضا مختلف الصعوبات التي تعترض إعداد وإنجاز بعض المشاريع الاستثمارية التي تمت الموافقة عليها من طرف اللجنة الجهوية الموحدة للاستثمار برسم 2020، حيث دعا الى تطوير  وتقوية آليات مواكبة المشاريع الاستثمارية، سواء أثناء إعدادها أو أثناء مباشرة دراستها من طرف اللجنة الجهوية الموحدة للاستثمار،  وكذا في مراحل إنجازها واستغلالها، وذلك بهدف تجنب الصعوبات التي تعترض هذه المشاريع،  للرفع من نسب إنجازها وتحقيقها على أرض الواقع.

وعلى مستوى خلق  ومواكبة المقاولة، أكد خطيب الهبيل على ضرورة بذل المزيد من الجهود لجعل المركز الجهوي للاستثمار قطب جذب لإحداث المقاولات على صعيد الجهة، داعيا الى مضاعفة الجهود لضمان مواكبة فعالة للمقاولات المتوسطة والصغرى والصغيرة جدا بهذه الجهة ، خاصة من خلال تقديم الاستشارة والمساعدة الضرورية لهذه المقاولات قصد تمكينها من تجاوز الصعوبات التي قد تعترضها.

كما دعا الى الحرص على وضع كل الآليات الكفيلة بالتحفيز الاقتصادي وتنمية العرض الترابي المتعلق بالاستثمار الذي يبقى ضروريا لتثمين المؤهلات الاقتصادية المتنوعة التي تتوفر عليها هذه الجهة، مشيرا الى أنوضعية الشغل بالجهة لا يمكن ان تجد حلا دائما لها الا بتكثيف وتسريع وثيرة الاستثمارات، خاصة من خلال تجاوز كل التحديات والعقبات التي تعيق الاستثمار بالجهة، واعتماد الإجراءات اللازمة لجعل عملية الاستثمار أكثر مرونة وسلاسة، وتنظيم العرض الموجه للمستثمرين وتحسين مناخ الأعمال بالجهة.

ومن جهته،اكد رئيس مجلس الجهة على أن المجلس يولي اهتماما خاصا للاستثمار وجعله رافعة رئيسية لتحقيق التنمية بالجهة، كما أبدى استعداده للعمل الى جانب كافة المتدخلين للدفع بالاستثمار وتحفيزه، داعيا المركز الجهوي للاستثمار الى الحرص على الانفتاح على جميع الفاعلين بالجهة، للعمل سويا في اطار يطبعه التعاون وتنسيق الجهود لمواجهة كل التحديات التي تواجه تشجيع الاستثمار وجلب المستثمرين بهذه الجهة.

وقدم المدير العام للمركز الجهوي للاستثمار عرضا تضمن حصيلة إنجازات المركز برسم سنة 2021،والذي أبرز من خلاله أهم المؤشرات المرتبطة بالمشاريع الاستثمارية وخلق ومواكبة المقاولات، وكذا الجهود المبذولة لتحفيز الاستثمار وجلب المستثمرين. كما قدم مديرا قطبي المستثمر، والدفع الاقتصادي والعرض الترابي، حصيلة الإنجازات التي تم تحقيقها خلال سنة 2021 على مستوى هذين القطبين.

وعرف هذا الاجتماع مناقشة مستفيضة حول جميع الجوانب المرتبطة بالمعيقات والاكراهات التي تحد من انجاز مجموعة من المشاريع الاستثمارية وجلب المستثمرين بالجهة، كما تمت دراسة السبل الكفيلة بتجاوز هذه الاكراهات خاصة على مستوى توفير العقار اللازم لاستقطاب المشاريع الاستثمارية، وتيسير الولوج الى التمويل من طرف المستثمرين، وإقرار نظام ضريبي يراعي خصوصيات الجهة.

وخلال هذا الاجتماع،تمت المصادقة على جميع النقط المدرجة بجدول الأعمال، خاصة المصادقة على محضر الاجتماع السابق للمجلس، وعلى تقرير مكتب الدراسات المختص المكلف بتقييم أداء المركز برسم سنة 2021، وكذا تقرير مندوب الحكومة المتعلق بتدبير المركز واللجنة الجهوية الموحدة للاستثمار برسم موسم 2020.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*