الفريق الوطني للدراجات يتوفر على عناصر واعدة ستعيده مستقبلا للصدارة الإفريقية والعربية

أكد عبد العاطي سعدون، مدرب الفريق الوطني الأول لسباق الدراجات ، أن هذا الأخير ، يتوفر على عناصر شابة وواعدة من شأنها أن تعيده في المستقبل القريب إلى تبوء الصدارة الإفريقية والعربية. وأضاف عبد العاطي سعدون، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء،  على هامش مشاركة الفريق الوطني للدراجات في الدورة السابعة لطواف الشارقة الدولي ، أن الجامعة الملكية المغربية للدراجات ،وضعت برنامجا طموحا يهدف إلى تكوين فريق قوي يعيد الريادة للدراجة الوطنية على الصعيدين العربي والإفريقي ولم لا  الدولي.

 وقال إن الطاقم التقني للمنتخب الوطني للدراجات ، ينهج في هذا الإطار ، إستراتيجية جديدة تقوم على تدريب العناصر الوطنية، التي تتراوح أعمارها بين 23 و24 سنة ، بطرق علمية حديثة، بما سيمكنها مستقبلا من أن تفرض نفسها وتقول كلمتها في مختلف المسابقات القارية والإقليمية والعالمية.

وأوضح عبد العاطي سعدون أن المنتخب الوطني للدرجات ، بدأ نشاطه هذا الموسم  بالمشاركة في طواف الشارقة الدولي ، مبرزا أن هذه المشاركة التي وصفها بالمرضية ، تشكل محطة إعدادية  للاستحقاقات المقبلة.

 وأضاف أن المنتخب الوطني سيتوجه بعد هذا الطواف إلى تركيا حيث سيخوض معسكرا تحضيريا لخوض غمار طوافات وسباقات دولية، منها على طواف رواندا في  22 فبراير المقبل، والذي سيشهد مشاركة فرق عالمية محترفة ، وبطولة إفريقيا ببوركينا فاسو في مارس القادم ،ثم طوافات صربيا وبلغاريا وبنين ومالي .

 وأشار  إلى أن هذا التجمع الإعدادي يندرج أيضا ضمن استعداد الفريق الوطني لخوض منافسات ألعاب البحر الأبيض المتوسط بوهران بالجزائر // 25 يونيو -5 يوليوز // وكسب أكثر عدد ممكن من النقط بما يتيح له تأهيل أكبر عدد من الدراجين لبطولة العالم المقررة بأستراليا.

 يشار الى أن المنتخب المغربي للدراجات حافظ على مركز الوصافة في  الترتيب العام  برسم الدورة السابعة لطواف الشارقة الدولي، عقب إجراء المرحلة الثانية من الطواف ( المدينة الجامعية )، أمس  السبت ، على مسافة 35ر95 كلم.

 ويعتلي صدارة الترتيب العام فريق (مايو  سي سي ) المحترف من تايوان ، الذي سجل توقيت 4 س و22 د و48 ث ، فيما سجل الفريق المغربي زمنا  قدره 4 س و23 د و 21 ث ، متقدما علی فريق أكاديمية البحرين بفارق ثانيتين، وهو نفس ترتيب المرحلة الأولى التي جرت أول أمس الجمعة في مدار مغلق في منطقة الممزر على مسافة 86ر8 كلم.

 وکان المتسابق المغربي الشاب الواعد أشرف الدغمي قد احتل المركز الثالث في المرحلة الأولى،  مسجلا توقيت 11 د و40 ث، خلف الدراجين،  فومو فوسكي أليكساي  من فريق طشقند من أوزباكستان ومواطنه بوشاروف ديميتري من نفس الفريق.

 وخلق الدراج المغربي أنس آيت العبدية، المحترف في صفوف نادي  ( الشعفار جميرا) الإماراتي، الحدث بتتويجه بطلا للمرحلة الثانية وحمله للقميصين الأصفر ، المخصص للفائز بالمرحلة،  والأحمر  باعتباره أفضل دراج في صعود المرتفعات.

وسجل آيت العبدية، صاحب المركز  47 في  أولمبياد ريو دي جانيرو ، توقيت  ساعة  واحدة و59 د و50ث ، متقدما على الجزائري منصور حمزة ( نفس التوقيت) والسلوفيني غريكا بول   من نادي  شباب الأهلي الإماراتي ( نفس التوقيت).

 ويتكون الفريق الوطني المغربي ، المشارك في النسخة السابعة لطواف الشارقة الدولي، الذي يقام تحت رعاية حاكم الشارقة ، الشيخ سلطان بن محمد القاسمي ( 28 يناير -فاتح فبراير)  من الدراجين أسامة خافي، عادل العرباوي، أشرف الدغمي، الحسين الصباحي، نصر الدين المعتوكي ومحمد الشاوي.

وفضلا عن المنتخب المغربي يشارك  في  منافسات النسخة السابعة من طواف الشارقة الدولي  128 دراجا يمثلون 25 فريقا ومنتخبا من 16 بلدا ، سيقطعون مسافة إجمالية تصل إلى 8ر 438 كلم، موزعة على خمس مراحل.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*