مجهودات كبرى للأمن في المنطقة الأمنية سيدي البرنوصي في ليلة رأس السنة

عبأت المصالح الأمنية بالمنطقة الأمنية سيدي البرنوصي، تحت الاشراف المباشر لرئيس المنطقة الأمنية سيدي البرنوصي، والعميد المركزي، مع حلول السنة الميلادية الجديدة 2022، جميع عناصرها المختلفة، في كل من الدائرة الأمنية القدس، والدائرة الأمنية الآمل، والدائرة الأمنية الأزهر، والدائرة الأمنية أناسي، والدائرة الأمنية الثانية بسيدي مومن، والدائرة الأمنية الاولى بسيدي مومن، والدائرة الأمنية السلام 2، والدائرة الأمنية التشارك، من أجل ضمان السير العادي للطرقات وتعزيز استتباب الأمن في عمالة مقاطعات سيدي البرنوصي ومناطق نفوذ هذه المصالح.

وسهرت هذه المصالح، بشكل دقيق، على تطبيق القوانين المعمول بها وضمان أمن المواطنين وسلامة ممتلكاتهم في ليلة رأس السنة، في سياق المجهودات المبذولة طوال السنة لحفظ الأمن وسلامة وممتلكات المواطنين.

وتأتي هذه المجهودات بعد أن كثفت مصالح الأمن بسيدي البرنوصي مبادراتها الاستباقية الرامية إلى حفظ الأمن والنظام العام وحماية الأشخاص والممتلكات بمختلف محاور المنطقة، في إطار التدابير المعمول بها، لاسيما في ظل الظرفية المرتبطة بكوفيد-19.

وبلورت المصالح الأمنية بسيدي البرنوصي خارطة طريق أمنية متعددة الأوجه، تقوم على تأطير أفضل للمدينة ومناطق نفوذ الأمن بهدف، على الخصوص، صون سلامة الأشخاص وممتلكاتهم، والتنزيل الدقيق لكل الإجراءات الوقائية والتدخل في الوقت المناسب.

وقد انتشرت قوات الأمن في جميع المحاور الطرقية والأحياء، وانتصبت العديد من السدود القضائية والإدارية ونقاط المراقبة بمداخل المنطقة والمحاور الطرقية الرئيسية، مع القيام بعمليات تفتيش السيارات المشبوهة وتنقيط والتحقق من هويات مستعملي الطريق.

وجرى خلال ليلة رأس السنة تكثيف دوريات المراقبة بمختلف شوارع وأحياء المنطقة من أجل الحيلولة دون وقوع جرائم وتعزيز الشعور بالأمن لدى المواطنين والوافدين على المنطقة.

وفي تصريح لجريدة ” لـــوموند24 “، قال رجل أمن بالمنطقة الأمنية سيدي البرنوصي، إنه “تم في وقت مبكر من مساء اليوم الجمعة، تعبئة جميع مكونات الأمن بالمنطقة الأمنية البرنوصي وتوزيعها بشكل معقلن في القطاع ككل، وفي الأحياء السكنية والمحاور الطرقية، وذلك في إطار إستراتيجية المديرية العامة للأمن الوطني، وتنفيذا لتعليمات السيد المدير العام للأمن الوطني”.

وأشار المصدر ذاته إلى أن من بين هذه المكونات “العناصر المدنية وعناصر بالزي الرسمي وعناصر شرطة المرور”، مبرزا أن ذلك يهدف إلى “ضمان الحركة الانسيابية للمرور، والحفاظ على أرواح وممتلكات المواطنين، في أفق حظر التجول في منتصف الليل في سياق إستراتيجية الوقاية من كوفيد-19”.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*