القيادي السابق بـــــ“حركة المجاهدين بالمغرب”، عبد الرزاق سوماح يفضح أكاذيب ( Luk Vervaet )، (لوك فيرفاي ) حول علي أعراس

خرج عبد الرزاق سوماح، القيادي السابق بـــــ“حركة المجاهدين بالمغرب”، في شريط فيديو على موقع “اليوتوب”، ردا على الأكاذيب التضليلية التي روج لها المدعو  ( Luk Vervaet )، (لوك فيرفاي ) الذي يقدمه الإعلام البلجيكي كناشط في مجال حقوق الإنسان.

وأكد عبد الرزاق سوماح في كلمة باللغة الفرنسية، أن ” Luk Vervaet بعيد كل البعد عن معرفة حقيقة المعتقل السلفي السابق علي أعراس، كما يدعي في مقال مليء بالأكاذيب نشره يوم 16 نونبر الجاري على أحد المواقع الالكترونية.

وقال عبد الرزاق سوماح :” لم أكن أود الرد على تصريحات Luk Vervaet الناطق الرسمي باسم علي أعراس، رغم أنه حرض ضدي، لكنني أجد نفسي مجبرا للرد على ما كتبه في مقاله الأخير لأنه ذكرني بالاسم مرات عديدة”.

وأضاف :” أغتنم هذه الفرصة لأضع الأصبع على عدد من الأخطاء والأكاذيب الواردة في مقال Luck Vervaet ، الذي لا أعلم إن كان قد كتبه بشكل إرادي أو بإيعاز من جهة ما، لكنني سأقف عند بعض النقط بشكل مختصر”.

وخاطب عبد الرزاق سوماح، Luck Vervaet  ،  لم أبحث لأعرف تاريخك، ولا أي عقد يربطك بعلي أعراس، لكن أريد الرد عليك بكل صدق في نقاط ست:

النقطة الأولى: ذكرت في مقالك بأنه تمت إدانتي بالسجن المؤبد، لكنك نسيت أن تذكر بأنه تم العفو عني في سنة 1994 من طرف الملك الراحل الحسن الثاني، إلى جانب جميع المعتقلين الإسلاميين الآخرين، واشتراكيين، وجميع الذين فروا من العدالة.

النقطة الثانية: ثم الحكم علي ب20 عاما سجنا، ثم العفو الملكي في نونبر 2015 كان نتيجة المراجعات الفكرية الدينية التي قمنا بها منذ 11 شتنبر 2001 قبل دخول السجن في 2012. وداخل السجن واصلنا القيام بمراجعات مع معتقلين آخرين، والحكومة المغربية أخذت علما بهذه المتغيرات العميقة في فكرنا، وأفكارنا، وهو ما تكلل بعفو ملكي في 2015 على عدد من المعتقلين الإسلاميين، وأخذت الحكومة بعين الاعتبار هذه التحولات التي تم تتويجها بالعفو الملكي. وبعد الإفراج عنا قمنا بتأسيس “الجمعية المغربية للسلام والتواصل، التي أشغل منصب نائب رئيسها، ومنذ ذلك الحين اشتغلنا على إنقاذ الشباب من التطرف.

النقطة الثالثة: ذكرت في مقالك بأنني كنت ضد المعارضين وجميع المعتقلين السياسيين السابقين في المغرب، لكن لا أعلم من أين استقيت هذه التصريحات التي نسبتها لي، والا فان ما كتبته كذب في كذب، لأنني كنت فقد ضد ادعاءات ومزاعم علي أعراس، ولم يسبق لي أبدا أن هاجمت معارض مغربي.

النقطة الرابعة: إنك تخلط الحقائق السيد Luk Vervaet، وأصحح معلوماتك. تم اعتقالي في سنة 2012 لأني كنت فارا، فكيف تريدني أن أكون شاهدا في قضية الحكم على علي أعراس في 2010، وذكرت بأنه لم يسبق أن تم ذكر اسمي في ملف علي أعراس، لذلك أدعوك الى الرجوع الى تصريحات علي أعراس في سنة 2010 الذي ذكرني بالاسم في تصريحاته حول ادخال الأسلحة الى المغرب.

النقطة الخامسة: ذكرت في مقالك أيضا، بأنني عثرت على عمل جديد كناطق باسم المخابرات المغربية، لكن المخابرات ليست في حاجة لي لأنها تتوفر على الأطر والوسائل الضرورية للاضطلاع والقيام بعملها.

النقطة السادسة: حينما تحدثت عن الأسلحة واستعمالها في الأحداث الإرهابية تحدثت عن المغرب وليس عن بلجيكا، لأن ما يهمني أكثر هم المواطنون المغاربة، لذلك لا تبحث عن الموقع البلجيكي media14، من أجل ارباك السلطات البلجيكية لأن كل بلد يهتم بأمن مواطنيه.

وختم عبد الرزاق سوماح كلامه الموجه إلى Luk Vervaet قائلا :” إذا أردت المزيد من المعلومات حول هذا الملف، الذي أعتقد أنك لا تعرف ولا تعلم عنه أي شيء، يمكنك فقط التواصل معي لأعطيك معلومات واضحة، و ضرورية ومفيدة لتعلم أين تضع قدميك. السيد Luk Vervaet عليك أن تعلم أن هناك مثل عربي يقول “الساكت عن الحق شيطان أخرس”، والسلام عليكم ورحمة الله”.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*