هذه حقيقة صورة مفبركة تم ربطها بوفاة الشاب يوسف الذي تحقق مديرية الأمن في قضيته

انتشرت كالنار في الهشيم خلال الساعات الماضية على مواقع التواصل الإجتماعي، صورة مفبركة ومضللة ادعى مروجوها أنها توثق لمطاردة عناصر الشرطة للضحية يوسف، الذي توجد قضيته رهن البحث الذي تشرف عليه الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بتعليمات من المدير العام للأمن الوطني، عبد اللطيف الحموشي.

واتضح بأن الصورة غير حقيقية وقديمة تعود لسنة 2017 وهي لمطاردة عناصر فرقة الصقور لشابين كانا على متن دراجة نارية، بعدما اشتبه في ضلوعهما في سلسلة عمليات سرقة شهدت مدينة فاس.

وكانت المديرية العامة للأمن الوطني قد أعلنت أنها تتعاطى بالجدية اللازمة مع التسجيلات والمحتويات الرقمية المنشورة في شبكات التواصل الاجتماعي، والتي تتناول ظروف وملابسات حادثة سير وقعت بمنطقة عين السبع الحي المحمدي بالدار البيضاء، بتاريخ 8 شتنبر المنصرم، وتسببت في وفاة شاب في حادث دراجة نارية وإصابة مرافقه، بالإضافة إلى تعرّض شرطي لجروح.

وأكدت المديرية العامة للأمن الوطني أن الفرقة الوطنية للشرطة القضائية هي التي تكلفت بمواصلة وتعميق البحث في هذه القضية تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للوقوف على الظروف والملابسات الحقيقية المحيطة بهذه الحادثة، والكشف عن جميع تفاصيلها وخلفياتها.

وأشارت المديرية العامة للأمن الوطني كذلك إلى أن المدير العام للأمن الوطني أعطى تعليماته للمصالح المركزية للأمن الوطني بمتابعة هذا الملف من الناحية الإدارية، مع انتظار نتائج البحث القضائي الذي تعكف عليه حاليا الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، وذلك ليتسنى لها ترتيب الإجراءات القانونية والإدارية اللازمة.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*