المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي يتضامن مع ضحايا بوعشرين

أفريك بريس: محمد بنعبد القادر

طالب المكتب السياسي لحزب “الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية”، في اجتماعه المنعقد، أمس الخميس، برئاسة الكاتب الأول، إدريس لشكر، بتوفير الحماية والدعم للصحفيات المشتكيات بتوفيق بوعشرين، مدير نشر جريدة “أخبار اليوم” وموقع “اليوم 24″، المتابع في حالة اعتقال بتهمة الاتجار في البشر والاغتصاب والتحرش الجنسي.

وقال المكتب السياسي في بلاغ له، إنه انسجاما مع موقف الحزب الثابت من قضية المساواة بين الرجال والنساء وحماية المرأة من كل أشكال الحيف والتسلط والاعتداء، يعبر المكتب السياسي، تجاوباً مع البلاغ الصادر عن المنظمة الاشتراكية للنساء الاتحاديات، وكذا التقارير الصحفية التي تابعها  والمعطيات والشهادات التي اطلع عليها، عبر هيئة الدفاع عن المشتكيات، في ملف مدير المؤسسة التي تصدر جريدة “أخبار اليوم” و”سلطانة” و”اليوم24″، توفيق بوعشرين، عن استنكاره للحملة الشرسة التي تتعرض لها النساء اللواتي قدمن شكايات وشهادات ضده.

واعتبر الحزب أن هذه الحملة الشرسة التي تتعرض لها المشتكيات، تشكل ضغطا نفسيا عليهن وترهيبا لهن، ومحاولة للتأثير على المسار العادي لهذه القضية أمام القضاء، ودعا الحزب في هذا الصدد كل الهيئات الديمقراطية والحقوقية والمنظمات النسائية، إلى التصدي لهذه الحملة وتوفير الدعم النفسي والمعنوي والقانوني لهن، كما جدد تمسكه بحق كل الأطراف في المحاكمة العادلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: المحتوى محمي !!