أوجه التشابه بين جبهة “البوليساريو” وجماعة “الحوثي” التي تدعمها إيران في اليمن

أكدت صحف بحرينية أن جبهة “البوليساريو” الانفصالية وجماعة “الحوثي” كلاهما تستمدان عقيدتهما من “النهج الإيراني في الإرهاب والعنف والانفصال”.

وأوضحت في أعدادها الصادرة اليوم الأربعاء، أن إيران “ما فتئت تنتهز أي صراع في أي دولة عربية لتصطف مع الجماعات الانفصالية وتدعمها بدون شروط”، مؤكدة أن هذا ما فعلته مع المغرب حين دعمت جبهة “البوليساريو”.

ورأت أن “البوليساريو”، شبيهة بجماعة “الحوثي” في اليمن، لأن كلاهما “يتوافقان مع النهج الإيراني في الإرهاب والعنف والانفصال”.

وأضافت أن العلاقة “الوثيقة” بين إيران و”حزب الله” من جهة، وجبهة “البوليساريو” من جهة أخرى، تهدف إلى “خدمة مشروع إيران التوسعي وإيجاد موطئ قدم لها في القارة الإفريقية وزعزعة أمن جميع الدول العربية حتى تلك التي تبعد عنها بآلاف الأميال”.

وفي هذا السياق، أبرزت صحيفة (الوطن)، في مقال رأي، أن جبهة “البوليساريو” ليست سوى جزء من السياسات العدوانية لإيران و”حزب الله” تجاه شمال وغرب إفريقيا، مشيرة إلى أن هذا التنظيم أضحى يشكل إحدى “الجبهات العدوانية” لتنفيذ سياسات طهران و”حزب الله” في هذه المنطقة.

وذكرت كاتبة المقال أن ميلشيات “البوليساريو” شنت حربها على المغرب منذ السبعينات بغية فصله عن صحرائه، مشيرة إلى أنها لم تقبل بكل ما طرحه المغرب من حلول لإنهاء هذا الصراع بما في ذلك إطلاقه لمبادرة الحكم الذاتي لفائدة سكان الصحراء التي دعمتها الشرعية الدولية والولايات المتحدة الأمريكية على مدى سنوات، غير أنه بوجود أطراف مستفيدة من هذا الصراع، تضيف الكاتبة، فإن “الحل سيتأخر والمعاناة ستتفاقم”.

وخلصت إلى أنه بالنظر إلى أن جبهة “البوليساريو” أصبحت “آلية من آليات تنفيذ سياسات إيران وحزب الله في شمال وغرب إفريقيا” فإنه أضحى من اللازم “عدم التهاون مع هذا المعطى الجديد من طرف الدول العربية”.

من جهتها، أكدت صحيفة (أخبار الخليج)، في مقال لأحد كتابها، أن إيران مافتئت تدعم كل جماعة تناهض الحكم في أي دولة عربية من خلال العطاء المالي والغطاء الحقوقي والتسليح العسكري، وآخرها دعمها لجبهة “البوليساريو” الانفصالية.

ودعا كاتب المقال، الدول العربية إلى دعم المغرب ضد التدخلات الإيرانية و”حزب الله” وجبهة “البوليساريو” الانفصالية، الذي يعتبر “واجبا قوميا”، مؤكدا أن الدول العربية ومجلس التعاون الخليجي “لن تتردد في هذا الدعم، لأن أمن المغرب هو أمن استراتيجي بالنسبة لكافة الدول العربية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: المحتوى محمي !!