رئيس الحكومة يترأس اجتماع مجلس إدارة وكالة تهيئة ضفتي أبي رقراق

أفريك بريس: محمد بنعبد القادر

ترأس رئيس الحكومة الدكتور سعد الدين العثماني صباح يوم الأربعاء 28 مارس 2018 اجتماع مجلس إدارة وكالة تهيئة ضفتي أبي رقراق في دورته الخامسة عشر، خصص لاستعراض حصيلة انجازات الوكالة في إطار عقد البرنامج الذي يجمعها بالدولة للفترة الممتدة بين سنتي 2014 و2018 واستشراف الآفاق المستقبلية لعملها.

وسجل السيد رئيس الحكومة في كلمته الافتتاحية أن الوكالة تمكنت من إنجاز مجموعة من المشاريع مكنت إلى حد كبير من تيسير الحركة بين المدينتين، كمشروع الترامواي، وقنطرة الحسن الثاني، وقنطرة مولاي يوسف، ونفق الأوداية، والمدار الحضري رقم 2 الذي سيمَكن من الربط المباشر بين شارع محمد السادس بالرباط والطريق الوطنية رقم 6 بمدينة سلا على مسافة 8 كيلومتر، والذي بلغت نسبة إنجازه 90%.

كما أشار السيد رئيس الحكومة إلى دور الوكالة في التنمية الثقافية للعدوتين من خلال ما تقوم به شركتها الفرعية “أبو رقراق الثقافات”، والتي تم إحداثها بغرض بناء المتحف الوطني للأركيولوجيا وعلوم الأرض، والمسرح الكبير للرباط الذي تعرف أشغاله تقدما ملموسا، رغم بعض الصعوبات التي تتطلب مضاعفة جهود جميع المتدخلين لإنجاز هذا المشروع داخل الآجال المتعاقد بشأنها.

ولاحظ السيد رئيس الحكومة أن التأخر الذي تم تسجيله في بعض المشاريع المبرمجة في عقد-البرنامج والاتفاقيات المبرمة بين الوكالة وشركائها، يرجع أساسا إلى عدم وفاء مجموعة من المساهمين بالتزاماتهم المادية، حيث دعا السيد الرئيس جميع المتدخلين إلى المساهمة بشكل فعال لإنجاح هذا الورش التنموي الهام، ومواصلة تقديم الدعم للوكالة وإمدادها بالاعتمادات المالية الملتزَم بها لإنجاز المشاريع المتعاقَد بشأنها داخِل الآجال المحددة.

كما أشار السيد رئيس الحكومة إلى ان بلوغ السنة الأخيرة من الفترة الزمنية المخصصة لإنجاز  عقد-البرنامج بين الدولة والوكالة، يستوجب التفكير في أنجع الطرق والوسائل لاستكمال المشاريع المتعثرة بما يضمن تحقيق الأهداف التنموية المتوخاة من هذا المشروع الهام، حيث دعا السيد الرئيس، في هذا الإطار، مختلف الشركاء إلى العمل على تدارس إمكانية إعداد تعديل إضافي لعقد-البرنامج الحالي للأخذ بعين الاعتبار المتغيرات المطروحة والصعوبات التي تواجهها الوكالة، وكذا المدة الزمنية اللازمة من أجل تدارك التأخير الذي تعرفه بعض المشاريع المبرمجة.

وتم خلال هذا الاجتماع عرض حصيلة إنجازات الوكالة وفروعها برسم سنتي 2016 و2017 وخاصة في الجوانب المتعلقة بالتعمير والتدبير الحضري ومشاريع التهيئة والبنيات التحتية الخاصة بالتنقل والبيئة والحماية ضد خطر التعمير غير المنظم.

كما تتبع أعضاء المجلس عروضا لتقارير كل من مدقق الحسابات ومراقب الدولة ولجنة التدقيق. وذلك برسم السنتين الماليتين 2015 و2016.

وفي نهاية الاجتماع قام المجلس بحصر الحسابات المالية والموحدة برسم سنتي 2015 و2016.

وبعد المصادقة على ميزانية الوكالة ومخطط عملها برسم سنة 2018.  كلف مجلس الإدارة المدير العام بالنيابة للوكالة بإعداد مشروع ملحق للعقد البرنامج رقم 2 وعرضه على رئيس مجلس الإدارة قصد المصادقة وذلك أخذا بعين الاعتبار الوضعية المالية للوكالة والتوجهات الجديدة.

حضر هذا الاجتماع، على الخصوص، السادة وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي ووزير الثقافة والاتصال والسيدة كاتبة الدولة لدى زير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والسيدة كاتبة الدولة لدى وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة المكلفة بالإسكان والسيدة كاتبة الدولة لدى وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة المكلفة بالتنمية المستدامة والكتاب العامون لبعض القطاعات المعنية والوالي المدير العام للجماعات المحلية، ووالي جهة الرباط – سلا – القنيطرة ، وعامل عمالة سلا، ورئيس مجلس جماعة  الرباط، ورئيس مجلس جماعة سلا، ورئيس مجلس  جهة الرباط – سلا – القنيطرة، ورئيس مجلس عمالة الرباط ورئيس مجلس عمالة سلا ورؤساء الهيئات المهنية المعنية، وممثلو منظمات المجتمع المدني، وممثلو القطاعات الوزارية والمؤسسات العمومية المعنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: المحتوى محمي !!