جلالة الملك محمد السادس يبني منذ عقدين من الزمن دولة عصرية عمادها المدرسة والبرامج التعليمية..

هناك عناوين كثيرة لخطاب عيد العرش الـ19 في المغرب. كان خطاب جلالة الملك محمّد السادس في المناسبة من النوع الشامل الذي عكس همّ جلالته منذ صعوده إلى العرش في مثل هذه الأيّام من العام 1999. همّ جلالته الأوّل والأخير المواطن المغربي وكيفية تحسين ظروفه والعمل من أجل الانطلاق بالمملكة المغربية في اتجاه آفاق جديدة تكرّس دورها على كلّ صعيد، خصوصا في مجال الحرب على الفقر التي يرى فيها صاحب الجلالة  محمّد السادس أولوية الأولويات.

من بين العناوين المهمّة في خطاب العرش، المكان الذي أُلقيَ منه. اختار صاحب الجلالة محمّد السادس ذكرى عيد العرش ليزور مدينة الحسيمة. ذهب إلى الحسيمة ليؤكد أمورا عدّة. في مقدم هذه الأمور أنّ الاستقرار خط أحمر في المغرب، وأن لا مجال لقبول أي تجاوز للقانون أو اعتداء عليه. الأهمّ من ذلك كلّه أن صاحب الجلالة محمّد السادس أكّد أنّه يتفهّم جيدا كلّ ما يمكن أن يعاني منه المواطن في منطقة معينة.

صاحب الجلالة محمّد السادس ليس بعيدا عن هموم المواطنين بغض النظر عن المنطقة التي ينتمون إليها، بل لديه حساسية زائدة لأي أذى يلحق بأي مواطن. لذلك قال “إن الوطنية الحقة تعزز الوحدة والتضامن، وخاصة في المراحل الصعبة. والمغاربة الأحرار لا تؤثر فيهم تقلبات الظروف، رغم قساوتها أحيانا. بل تزيدهم إيمانا على إيمانهم، وتقوي عزمهم على مواجهة الصعاب، ورفع التحديات. وإني واثق أنهم لن يسمحوا لدعاة السلبية والعدمية، وبائعي الأوهام، باستغلال بعض الاختلالات، للتطاول على أمن المغرب واستقراره، أو لتبخيس مكاسبه ومنجزاته. لأنهم يدركون أن الخاسر الأكبر من إشاعة الفوضى والفتنة، هو الوطن والمواطن، على حد سواء. وسنواصل السير معا، والعمل سويا، لتجاوز المعوقات الظرفية والموضوعية، وتوفير الظروف الملائمة، لمواصلة تنفيذ البرامج والمشاريع التنموية، وخلق فرص الشغل، وضمان العيش الكريم”.

لم يترك صاحب الجلالة محمّد السادس تفصيلا إلا وتعرض له في خطابه. المدرسة كانت ولا تزال هاجسا لديه. يعرف صاحب الجلالة محمّد السادس أهمّية التعليم ويعرف جيدا، مستندا إلى دراسات طلبها وتوافرت لديه، أين تكمن المشكلة. لذلك خصص للمدرسة جزءا من خطابه داعيا إلى الاهتمام بالتعليم الرسمي ومستواه وكيف الحؤول دون أي تهرب من الذهاب إلى المدرسة. ذهب إلى أبعد من ذلك بالحديث عن نوعية المطاعم في المدارس وعن المدارس الداخلية نفسها وعن مشكلة النقل التي يواجهها الطلاب. يشير ذلك إلى حرص على التعاطي مع التفاصيل عندما يتعلّق الأمر بالمدارس وبالجيل الجديد في المغرب وكيفية تنشئة هذا الجيل. عندما يُتركُ قسم من هذا الجيل ضحية لمدارس غير لائقة، لا يعود مستغربا أن يجد التطرف بيئة حاضنة له لدى شباب جاهل لا يعرف شيئا عن العالم ولا يعرف كيف يجد وظيفة له.

في نهاية المطاف، إن صاحب الجلالة محمّد السادس يبني منذ تسعة عشر عاما دولة عصرية. في عماد كلّ دولة عصرية المدرسة والبرامج التعليمية. لا يمكن ترك أيّ شيء للقدر والصدفة. لا بدّ من معالجة كلّ المشاكل بطريقة علمية بعيدا عن الاتكالية. من هذا المنطلق، تطرّق خطاب عيد العرش إلى التنمية البشرية و”النهوض برأس المال البشري”. تطرق إلى الضمان الصحي وكيف يجب أن يستفيد كلّ مغربي من “التغطية الصحّية”. لم يهمل قضية المياه وضرورة متابعة إنشاء السدود في بلد ترتسم فيه الابتسامة على وجوه جميع المواطنين عندما تمطر السماء.

يعكس صاحب الجلالة محمّد السادس نبض الشارع من دون أن يعني ذلك انصياع الدولة ومؤسساتها لمنطق الفوضى. هناك غد مشرق ينتظر المغرب الذي عرف دائما كيف يكون استثناء في المنطقة.

من الضروري أيضا تسهيل الاستثمار. كذلك من الضروري تطوير اللامركزية. ليس هناك أكثر من صاحب الجلالة محمّد السادس يعرف ماذا يريد المواطن المغربي وماذا يطمح إليه وما الذي يفكّر فيه. هناك تجديد لفعل الإيمان بالمغرب والشراكة القائمة بين الملك والمواطن. ليس أوضح من ذلك أكثر من قول صاحب الجلالة  محمّد السادس “إن تحقيق المنجزات، وتصحيح الاختلالات، ومعالجة أي مشكل اقتصادي أو اجتماعي، يقتضي العمل الجماعي، والتخطيط والتنسيق، بين مختلف المؤسسات والفاعلين، وخاصة بين أعضاء الحكومة، والأحزاب المكونة لها.

كما ينبغي الترفع عن الخلافات الظرفية، والعمل على تحسين أداء الإدارة، وضمان السير السليم للمؤسسات، بما يعزز الثقة والطمأنينة داخل المجتمع، وبين كل مكوناته. ذلك أن قضايا المواطن لا تقبل التأجيل ولا الانتظار، لأنها لا ترتبط بفترة دون غيرها. والهيئات السياسية الجادة، هي التي تقف إلى جانب المواطنين، في السراء والضراء. والواقع أن الأحزاب تقوم بمجهودات من أجل النهوض بدورها. إلا أنه يتعين عليها استقطاب نخب جديدة، وتعبئة الشباب للانخراط في العمل السياسي، لأن أبناء اليوم، هم الذين يعرفون مشاكل ومتطلبات اليوم. كما يجب عليها العمل على تجديد أساليب وآليات اشتغالها.

فالمنتظر من مختلف الهيئات السياسية والحزبية، التجاوب المستمر مع مطالب المواطنين، والتفاعل مع الأحداث والتطورات، التي يعرفها المجتمع فور وقوعها، بل واستباقها، بدل تركها تتفاقم، وكأنها غير معنية بما يحدث.

إن الشأن الاجتماعي يحظى عندي باهتمام وانشغال بالغيْن، كملك وكإنسان. فمنذ أن تولّيتُ العرش، وأنا دائم الإصغاء لنبض المجتمع، وللانتظارات المشروعة للمواطنين، ودائم العمل والأمل، من أجل تحسين ظروفهم.

وإذا كان ما أنجزه المغرب وما تحقق للمغاربة، على مدى عقدين من الزمن يبعث على الارتياح والاعتزاز، فإنني في نفس الوقت، أحس أن شيئا ما ينقصنا، في المجال الاجتماعي. وسنواصل العمل، إن شاء الله، في هذا المجال بكل التزام وحزم، حتى نتمكن جميعا من تحديد نقط الضعف ومعالجته”.

ما لا مفرّ من الاعتراف به أنّ صاحب الجلالة محمّد السادس كان دائما ملكا مبادرا. ليس الدستور الجديد وليست الانتخابات التي جرت بعد إقرار هذا الدستور في استفتاء شعبي سوى مثال حيّ على أن المغرب ينتمي إلى الدول الصاعدة. هذا يعني أن بناء الدول الحديثة يقوم على شراكة في العمق بين صاحب الجلالة  محمّد السادس والمواطن العادي. يظل في أساس هذه الشراكة الثقة المتبادلة بين االعرش العلوي المجيد والمواطن من جهة، وروح المبادرة لدى صاحب الجلالة محمّد السادس من جهة أخرى. هذه الثقة مكّنت المغرب من أن يكون أكثر ثقة بنفسه وبالمستقبل من دون أي عقدة من أي نوع كان. من يريد التأكد من ذلك يستطيع الاطلاع على الأوراش الكبرى التي أنجزت خلال عقدين من الزمن في عهد صاحب الجلالة  محمّد السادس كي يرى بنفسه كلّ الأدلة على أن الاستثناء المغربي استثناء بشهادة الجميع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: المحتوى محمي !!