توتر حاد وأجواء مشحونة في مخيمات تندوف ومواجهات في مخيم السمارة

أفادت مصادر متطابقة من مخيمات تندوف، أن مخيمَ السمارة مازال محاصرا من جميع الجهات ويعيش أجواء مشحونة نتيجة خلاف بين عائلتين على أراضي جزائرية يعرضها الولاة، وتحول النزاع بشأنها إلى صراع قَبلي.

وقد أفضى هذا الخلاف إلى انفلات أمني خطير بعد أن استنجدت أطرافه بأبناء عمومتها.

وحسب شهادات من عين المكان، فقد اندلعت اشتباكات عنيفة استخدمت فيها سيارات رباعية الدّفع، كما تم اضرامُ النار في عدد من الخيام كانت إحداها تأوي وفدا ً أجنبيا.

وحسب مصادر بعين المكان فإن أحداث الليلة الماضية تسببت في حرق ثلاث خيام و منزلين، فضلا عن كسر زجاج سيارات تابعة للبوليساريو، وجرح خمسة من أفراد ما يسمى شرطة الجبهة.

وفي محاولة لتطويق الموقف، تم استنفار وحدات مما يعرف بالأمن والدرك للبوليساريو، تم استقدامُها من الرابوني وأوسرد، وقامت هذه الوحدات بمحاصرة المخيم من كل الجهات.

وحسب معلومات مستقاة من عين المكان فإن القوات التي تم الزج بها لم تسطع السيطرة على الوضع و إلى حد الآن مازالت جبهة البوليساريو عاجزة عن احتواء المسألة.

وأكدت المصادر ذاتُها أن مخيمات تندوف كانت صباحَ الأحد 14 أبريل 2019، مسرحَا لمسيرة احتجاجية، رافضة لقرار البوليساريو بتقييد حرية التنقل والحركة، كما تم رفعُ شعارات تطالب بتدخل المجتمع الدولي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: المحتوى محمي !!