أحلام ناصر الزفزافي والجهات الداعمة له تتبخر في الظفر بجائزة “ساخاروف”

تبخرت أحلام ناصر الزفزافي والجهات الداعمة له في الظفر بجائزة “ساخاروف” الدولية، التي يمنحها البرلمان الأوروبي للمنظمات والأشخاص الذين كِرّسُوا حياتهم للدفاع عن حقوق الإنسان وحرية الفكر، بعد أن تذيل إسمه لائحة المرشحين للفوز بها، و ذلك رغم تحركات والده أحمد الزفزافي و جمعيات وطنية و أجنبية بالعديد من الدول الأوروبية من أجل الترويج لـ”أحقية” ناصر الزفزافي في الحصول على هذه الجائزة.

وما جعل الجهات المؤثرة في اختيار المنظمة أو الشخص الذي ستؤول إليه جائزة “ساخاروف” هذه سنة تضع اسم ناصر الزفزافي في أسفل اختياراتها، كون هذا الأخير متابع في قضايا جنائية ترتبط بالمس بأمن وسلامة الدولة المغربية، استنادا للصور والفيديوهات التي وثقت لأحداث الحسيمة، ومسؤوليته في التحريض على العنف ضد القوات الأمنية وإضرام النار في بناية عمومية وسيارات تابعة للدولة.

بالإضافة إلى أن ناصر الزفزافي ليس له تاريخ أو سجل حافل في الدفاع عن حقوق الإنسان وحرية الفكر. هذا في الوقت الذي تتوفر فيه إحدى المنظمات الدولية غير الحكومية من أصل 11 منظمة على حظوظ وافرة للفوز بجائزة “ساخاروف” لسنة 2018. وعلى رأسها منظمة SOS Meditérranée ومنظمة أطباء بلا حدود.

أما الشخصيات المرشحة أيضا لنيل الجائزة فيتقدمها كل من المخرج السينمائي الأوكراني “أوليغ سنطوسوف”، والمصور السوري المعروف باسمه المستعار “سيزار” الذي وثق لجرائم الحرب ضد الإنسانية التي ارتكبها النظام السوري، إلى جانب الأمريكي “ديواين جونسون”، والألماني “سيران أتيس”، وكذا الكندية “ماري فكنير”.

وكانت عضوة البرلمان الأوروبي الفرنسية “ماري كريستيان فيرجيا” قد قدمت ترشيح ناصر الزفزافي المحكوم عليه ابتدائيا بـ 20 سنة على خلفية أحداث مدينة الحسيمة، لنيل جائزة “ساخاروف” برسم سنة 2018، أمام البرلمان الأوروبي بالعاصمة البلجيكية بروكسيل، وذلك يوم الخميس 27 شتنبر المنصرم، باسم مجموعة اتحاد اليسار الموحد الأوروبي، واليسار الأخضر النرويجي.

وفي مداخلتها بالبرلمان الأوروبي حاولت “ماري كريستيان” التأثير في أعضاء البرلمان الأوروبي، عبر إدعاءها بأن “الفوارق الاجتماعية والمجالية، وارتفاع البطالة في صفوف الشباب والفقر، هي التي كانت من وراء أحداث الحسيمة على إثر مقتل بائع الأسماك محسن فكري”. متناسية أن الإحتجاجات التي أعقبت وفاة محسن فكري في حادث عرضي كانت سلمية، قبل أن تتحول إلى أعمال شغب وعنف من طرف بعض العناصر، ومن ضمنهم ناصر الزفزافي الذي اقتحم أحد المساجد بالحسيمة متهجما على إمامه مما حرم المصلين من أداء صلاة الجمعة. و زعمت ماري كريستيان أن الزفزافي تعرض للتعذيب في حين أن الأخير أقر بنفسه أن الفرقة الوطنية للشرطة القضائية تعاملت معه باحترام و لم تعذبه. كما زعمت أن متطاهرين الحسيمة كانوا سلميين و كانوا يرفعون الورود و الشموع في الوقت الذي تظهر فيه فيديوهات اليوتوب مظاهر عنف قوي من لدن المتظاهرين.

وبالمقابل أقرت البرلمانية الأوروبية أن الملك محمد السادس، ومن خلال زياراته المتعددة للأقاليم الشمالية، أحيى آمالا كبيرة لدى سكانها، وقطع مع الحصار الذي كان مضروبا على منطقة الريف في عهد الملك الراحل الحسن الثاني على حد تعبيرها.

وفي ذات السياق تداولت العديد من كبريات الصحف الأوروبية والجرائد الدولية أسماء المنظمات والأشخاص المرشحين لنيل جائزة “ساخاروف” بالتطرف وبشكل مفصل لإنجازاتهم وأعمالهم في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان والحريات، مقابل الإشارة إلى إسم الزفزافي بشكل محتشم، بالنظر إلى خلو سجله من أي إنجاز أو عمل في هذا الخصوص.

وسيتم اختيار أولي لثلاث مرشحين لنيل جائزة ساخاروف يوم 9 أكتوبر الجاري، على أن يتم الإعلان عن الفائز يوم 25 أكتوبر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
error: المحتوى محمي !!