لـــوموند24: محمد بنعبد الرحمان زريزر

تمكنت فرقة الدراجين التابعة للمنطقة الأمنية مولاي رشيد، مساء أمس الأحد،من إيقاف مشتبه به على مستوى شارع جودار وبحوزته سكين من الحجم الكبير، وهو من مواليد 2000 ، يشكل خطرا على المارة والمواطنين.

وللإشارة فقد سبق للمشتبه به أن تعرض بدوره للاعتداء من طرف أشخاص في إطار تصفية حسابات، تم إحالته على مصلحة الاستمرار من أجل البحث وإحالته على الشرطة القضائية لمعرفة ما إن كان هناك ضحايا مفترضين.

وجاء إيقاف المعني بالأمر، بعدما توصلت دورية الدراجين بأمن مولاي رشيد بإخبارية تفيد أن فتاة تعرضت للضرب على مستوى الرأس بواسطة سكين من طرف شخص  من أجل السرقة.

ويأتي هذا التدخل الاستباقي الذي تقوم به المصالح الأمنية في إطار السياسة الجديدة التي تنهجها المديرية العامة للأمن الوطني للحد من الظواهر الاجرامية بشتى أنواعها.

ترك الرد