لـــوموند24: محمد بنعبد الرحمان زريزر

قال عبد الكريم بنعتيق، الوزير المنتدب المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة إن مغاربة الولايات المتحدة الأمريكية قناة أساسية لتقريب مغاربة الاستقبال وتجربة متميزة في الاستثمار في الرأسمال البشري.

وأضاف بنعتيق في معرض كلمته خلال انطلاق أشغال الملتقى الثالث للكفاءات المغربية بالولايات المتحدة الأمريكية أن هذا الملتقى الذي جاء بعد لقاءين بمغاربة ألمانيا والإمارات العربية المتحدة، له بعد كبير بخطة استراتيجية عميقة وضعتها الوزارة اتجاه المغاربة العالم المتواجدين في كل القارات.

وأوضح الوزير أمام أزيد من 50 مغربيا ومغربية من الكفاءات الموجودة بالولايات المتحدة الامريكية، ومن كل التخصصات، الذين حضروا إلى مراكش، أن الملتقى يدخل في اطار مشروع مجتمعي تنموي كبير يقوده صاحب الجلالة الملك محمد السادس نحو تقدم وازدهار المغرب.

وقال بنعتيق إن أزيد من 150 ألف هو عدد المغاربة المقيمين بالولايات المتحدة الامريكية، ويعتبرون من الجاليات الأعلى كفاءة وتأهيلا، مشيرا إلى أن اللقاء المنظم من طرف الوزارة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، يدخل في إطار تفعيل الجهة 13 لمغاربة العالم، مضيفا أن الهدف بالنسبة للوزارة هو تفعيل الجهة 13 لمغاربة العالم والتعبئة الشاملة لأجل مشروع وطني كبير.

وأبرز الوزير أن استراتيجية الوزارة تمثل في ثلاثة مرتكزات، أولها الاستثمار الذي يتطلب مواجهة الصعوبات والتحديات وثانيها الاستفادة من تجارب الكفاءات، وثالثها الخبرة ومسايرة التطور التكنولوجي من اجل الولوج للأسواق الأمريكية.

وكانت الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج والاتحاد العام لمقاولات المغرب، أطلقا في يوليوز 2017 فضاء افتراضيا خاصا بالمقاولين مغاربة العالم، اطلق عليه الجهة 13 وذلك بهدف توفير امكانية التواصل والتشبيك بينهم وبين مختلف الفاعلين الاقتصاديين وتشجعيهم على الاستثمار في بلدهم المغرب.

وشدد بنعتيق في معرض كلمته على التأكيد على أن المغرب لن يقبل بأي تغيير للوضع بالاقاليم الجنوبية وفي صحرائه، معتبرا ان ماقامت به جبهة “بوليساريو” بدخول المنطقة العازلة يهدد الاستقرار، والهدف منه خلق الفتنة خاصة أن المنطقة لها وضع خاص بكونها محاذية لمنطقة الساحل و الصحراء التي تعرف انتشار الجماعات المتطرفة.

وانعقد هذا الملتقى تفعيلا لتوصيات لقاءي نيويورك في يونيو 2012 والرباط في يونيو 2013 حيث يندرج في إطار استراتيجية الوزارة الرامية إلى تعبئة كفاءات مغاربة العالم وتسخير خبراتهم ومعارفهم خدمة لبلدهم المغرب.

كما جرى احداث عدة شبكات للكفاءات سواء موضوعاتية (شبكة اطباء مغاربة العالم، شبكة المحامين مغاربة العالم، شبكة البيئين مغاربة العالم) أو جغرافية (المانيا، فرنسا كندا الولايات المتحدة.

ترك الرد