لـــوموند24: محمد بنعبد الرحمان زريزر

توجت تظاهرة “قفطان مازاغان” في دورتها السابعة، التي أقيمت أول أمس السبت بالمنتجع السياحي “مازاغان” بمدينة الجديدة، النجمة اللبنانية ديانا حداد والفنانتين المغربيتين دنيا باطمة وسعيدة شرف، في تكريم خاص، لاهتمامهن الكبير بالزي التقليدي المغربي.

واختارت الجهة المنظمة، الاحتفاء أيضا بجميلة مصلي، كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، التي عبرت عن اعتزازها بالتكريم، مشددة بالمناسبة على أهمية اللباس التقليدي المغربي، باعتباره تراثا قائم الذات، إذ يعكس الثقافة والتقاليد المغربية، ويساهم في تنمية وتطوير الاقتصاد المغربي. ووجهت جميلة مصلي، التي حضرت الحفل، إلى جانب مجموعة من الأسماء الفنية والإعلامية المعروفة، تحية للحرفيين والمصممين المغاربة، معبرة عن أملها في استمرار الحرص على الحفاظ على القفطان، الذي أصبح حسب تعبيرها، سفيرا للصناعة التقليدية المغربية. وبدورها، عبرت ديانا حداد، التي شاركت في الحفل، بتقديم أغنيتين إحداهما “لافييستا” باللهجة المغربية، عن عشقها للقفطان المغربي، الذي لا تتردد في ارتدائه في كل حفل لها بالمغرب، أو خلال المناسبات الدينية كشهر رمضان.

ووعدت ديانا بالمناسبة جمهورها، بمفاجأة جديدة، عبارة عن أغنية مغربية جديدة ستتعاون فيها مع أحد الملحنين المغاربة المعروفين، مؤكدة أن الأغنية سترى النور قريبا. في المقابل، تألقت دنيا باطمة في إطلالتين بالقفطان المغربي، خلال الحفل نفسه، قدمت خلالهما أغنيتين وسط تفاعل كبير من الحضور. وأكدت باطمة، التي توجت خلال الحفل سفيرة للقفطان المغربي، أنها تحرص على ارتداء الزي المغربي في جميع حفلاتها داخل المغرب وخارجه، مشيرة في ندوة صحفية قبل الحفل بساعات، إلى أن القفطان مغربي الأصل والجذور، عكس ما تدعيه وزارة الثقافة الجزائرية، وقالت، “قد يكون فن الراي جزائريا كما يشاع، إلا أن القفطان المعروف بحرفية المعلم وتفاصيله الدقيقة التي ترمز إلى عراقة المغرب وأصالته، يبقى مغربيا صرفا”.

الجدير بالذكر أن حفل “قفطان مازاغان”، شهد مشاركة أبرز مصممي الأزياء المغاربة، الذين قدموا أحدث تشكيلات القفطان المغربي، من هؤلاء صوفيا الحريشي، وحسن بوشيخي، وحنان فرج، وفتيحة اللواح، وفدوى شنوف، إلى جانب المصممة اللبنانية هنادي عبود، التي شكلت ضيفة شرف البلد المكرم لبنان.

ترك الرد