لـــوموند24: محمد بنعبد الرحمان زريزر

تستعد النجمة اللبنانية ماجدة الرومي، للقاء جمهورها المغربي من جديد، ضمن فعاليات الدورة 17 لمهرجان “موازين إيقاعات العالم”، المنتظر أن تقام بمدينة الرباط في الفترة ما بين 22 و30 يونيو المقبل، تحت الرعاية السامية لجلالة الملك محمد السادس.

وتعود النجمة اللبنانية إلى مسرح محمد الخامس، الذي شهد في 2015، حفلين تاريخيين لها ضمن فعاليات التظاهرة نفسها، بعد أن فرض تهافت الجمهور على شراء تذاكر حفلها تنظيم أكثر من حفل في يوم واحد.

وستقف سوبرانو الموسيقى العربية، ماجدة الرومي على خشبة المسرح المذكور، في ثالث مشاركاتها في موازين، يوم الخميس 28 يونيو المقبل، وسط توقعات بأن يسجل الحفل من جديد أرقاما خيالية من حيث الحضور، حيث تعد جمعية “مغرب الثقافات”، في بلاغ، توصلت الجريدة، بنسخة منه، بحفل يكون فيه الإحساس والجمال في الموعد.

وكانت الرومي أطلت في سهرتها السابقة بموازين في 2015، بالقفطان المغربي، حيث غنت للمرة الأولى باللهجة المغربية تحية منها للشعب المغربي.

وعبرت الفنانة اللبنانية حينها، عن إعجابها الشديد بالموسيقى المغربية وتفردها، مشددة على أن البعد الجغرافي بين بلدان المشرق والمغرب العربي، لا يمنع من تواصلهم الفني والموسيقي على الدوام.

وتعد ماجدة الرومي التي تشارك في أكبر التظاهرات في جميع أنحاء العالم، والتي سبق تتويجها ومكافأتها خلال مسارها الفني، سفيرة شرفية لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) لمكافحة المجاعة في العالم العربي. في سنة 2013، واعترافا بمكانتها تم منحها رتبة ضابط الفنون والآداب بفرنسا.

انطلق مسار ماجدة الرومي الحاصلة على دبلوم في الآداب العربي، بفضل أغنيتها “كلمات” للشاعر الكبير نزار قباني، التي تعد حتى يومنا هذا ترنيمة في عالم الغناء العربي.

تألقت النجمة اللبنانية في أداء مجموعة من الأعمال الغنائية، التي وصل صداها إلى مختلف أرجاء العالم، فغنت “ابحث عني”، و”مع الجريدة”، و”كن صديقي”، “أحبك وبعد”، و”اعتزلت الغرام”، و”سقط القناع”.

ترك الرد