لـــوموند24: محمد بنعبد الرحمان زريزر

بوينوس أيريس – احتضنت كلية الدفاع بالعاصمة الأرجنتينية بوينوس أيريس، محاضرة جرى خلالها تسليط الضوء على واقع وحقيقة النزاع الاقليمي المفتعل حول الصحراء المغربية.

و في رحاب هذه الكلية، التابعة لوزارة الدفاع الارجنتينية، قدم الأستاذ المحاضر، أدالبيرتو كارلوس أغزوينو، نهاية الأسبوع الماضي، أمام ثلة من الأكاديميين وكذا الأطر الأرجنتينين والأجانب الذين يتابعون تكويناتهم في تخصصات مرتبطة بالقضايا الاستراتيجية والأمنية والعلاقات الدولية، لمحة تاريخية عن أصل النزاع الاقليمي المفتعل من قبل الجزائر التي تواصل، منذ أن قام المغرب باسترجاع أقاليمه الجنوبية، نهج سياسة معاكسة للوحدة الترابية للمملكة.

وبعد أن أكد أن الصحراء كانت على مر التاريخ أرضا مغربية وجزءا لا يتجزأ من التراب المغربي، وهو ما تثبته روابط البيعة بين سلاطين المغرب والقبائل الصحراوية، اعتبر في هذا الصدد أن “قضية الصحراء مسألة مقدسة بالنسبة للمغاربة الذين لن يفرطوا في حبة رمل واحدة من صحرائهم”.

واعتبر أن المغرب، صاحب الحق والمشروعية، ورغبة منه في طي نهائي لهذا الملف الذي عمر لأزيد من أربعة عقود تقدم بمقترح الحكم الذي لا يمثل “الحل الواقعي والقابل للتطبيق فحسب، بل يشكل الحل الوحيد القادر على إنهاء نزاع رهن مستقبل البلدان المغاربية”.

و خلال هذه المحاضرة أبرز الأستاذ أغوزينو أن جبهة البوليساريو لا يمكنها الاستمرار في الافتراء من خلال الادعاء بأنها تمثل الصحراويين، لأن يختارون بكل حرية في استحقاقات انتخابية تشهد أعلى نسب المشاركة من يمثلهم في المجالس المحلية والاقليمية وفي مجلسي البرلمان، موضحا أن قادة البوليساريو يعملون على إطالة أمد النزاع ليراكموا ثروات على حساب مأساة الساكنة المحتجزة في مخيمات، وصفها بأنها “سجن كبير أقرب إلى جهنم لا تتوفر بها أبسط شروط الحياة”.

وذكر في هذا السياق، بخلاصات تقرير المكتب الأوروبي لمكافحة الغش الذي فضح وجود تحويل واختلاس ممنهجين للمساعدات الانسانية الدولية الموجهة في الأصل إلى محتجزي مخيمات تندوف الذين يعانون أبشع أنواع الاستغلال والحرمان من حقوقهم الأساسية.

ولاحظ الأستاذ المحاضر أن الأطروحة الانفصالية تلاشت مع مرور الوقت مما أدخل انفصالي البوليساريو في عزلة ما فتئت تتسع دائرتها على الصعيد الدولي، بعد أن أدركت الكثير من بلدان العالم ذلك الخطر الذي تمثله النزعة الانفصالية على استقرار البلدان وبدأت في اعادة النظر في علاقاتها بالمجموعات التي تستخدم الانفصال كذريعة لتبرير أنشطتها.

وأوضح أنه في هذا السياق، يندرج القرار الأخير الذي اتخذته مؤخرا زامبيا بسحب اعترافها بالجمهورية الوهمية، وقطع صلاتها مع هذا الكيان الشبح لتنضاف من خلال هذه الخطوة إلى سلسلة البلدان الافريقية التي سحبت اعترافها بالكيان الوهمي للبوليساريو.

وبعد أن أكد أن استمرار وجود هذا النزاع يهدد أمن المنطقة خاصة وأن مخيمات تندوف تعد مرتعا خصبا لتزويد الجماعات الإرهابية و عصابات الجريمة المنظمة العابرة للحدود بالمقاتلين، ذكر بأن زعيم الانفصاليين، ابراهيم غالي يمتلك سجلا إجراميا ملطخا بدماء الأبرياء الذين تعرضوا للقتل في الفترة ما بين 1976 و 1987 حينما نفذت ميليشيات “البوليساريو” بأوامر منه جرائم ضد الإنسانية بمهاجمتها ل 34 سفينة إسبانية كانت تقوم بأنشطة الصيد في المياه المغربية وقتلها ل 300 شخص.

وذكر أيضا في محاضرته، بأن زعيم الانفصاليين مطلوب لدى العدالة الاسبانية على خلفية اتهامه بارتكاب إبادة جماعية وتعذيب واعتقال غير قانوني وانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان والاختفاء القسري لمواطنين إسبان من أصول صحراوية لعقود في سجون “البوليساريو” بتندوف، بالإضافة إلى ملاحقته بتهم تتعلق باغتصاب شابات صحراويات.

وخلص الأكاديمي الأرجنتيني صاحب مؤلف “جيو سياسية الساحل الصحراء” إلى أن المغرب قدم من خلال مبادرة الحكم الذاتي السخية تسوية من شأنها أن تخلص المنطقة بأكملها من نزاع آن الأوان أن يجد طريقه إلى الحل باضمحلال البوليساريو والسماح للمحتجزين بالعودة إلى وطنهم الأم، المغرب.

ترك الرد