لـــوموند24: محمد بنعبد الرحمان زريزر

أشرف عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات يوم الجمعة 16 مارس 2018 بإقليم تيزنيت، على إطلاق عدد من المشاريع الفلاحية في إطار مخطط المغرب الأخضر. كما وقف الوزير، الذي كان  مرفوقا بوالي جهة سوس ماسة أحمد حجي وعامل اقليم تيزنيت سمير اليزيدي وكذا وفد كبير من مسؤولي الوزارة، على مدى تقدم عدد من المشاريع.

وقام  الوزير خلال هذه الزيارة بإعطاء انطلاقة عدد من المشاريع التي تهم غرس أشجار الأركان وتهيئة مسالك وطرق قروية، بالإضافة لمشاريع للإستثمار الفلاحي الخاص في أراضي الجموع.

وتهدف هذه المشاريع الى الرفع من المساحات المستغلة فلاحيا وتنمية سلاسل الإنتاج والحفاظ على الموارد الطبيعية وفك العزلة عن العالم القروي وخلق فرص الشغل للساكنة المحلية.

ويخص المشروع الأول تخليف الأركان على مساحة 750 هكتار بكلفة 28.012 مليون درهم لفائدة 467 مستفيد. ومن مكونات البرنامج، غرس شجر الأركان الفلاحي البوري وتعبئة مياه الامطار والتهيئة العقارية والمواكبة التقنية للفلاحين.

ويهدف هذا البرنامج في أفق 2020، تخليف شجر الأركان والحفاظ عليه والرفع من الإنتاجية الى5 طن في الهكتار أي 15000 طن للسنة والرفع من دخل الفلاحين وإحداث حوالي 450000 يوم عمل إضافي.

أما المشروع الثاني فيهم غرس 10000 هكتار في أفق 2023 في إطار شراكة ما بين الدولة المغربية والصندوق الأخضر للمناخ، بتكلفة إجمالية قدرها 49.2 مليون دولار،  يهدف المشروع الى تطوير زراعة الأركان كنموذج اقتصادي قادر على التكيف مع تغيرات  المناخ وقادر على تنمية المناطق الهشة وعلى تحسين دخل الساكنة المحلية.

و يهم هدا المشروع مناطق سوس ماسة ، ومراكش آسفي، وكلميم واد نون.

كما قام الوزير بإطلاق مشاريع الاستثمار الفلاحي للخواص في اراضي الجموع بجماعات وجان وسيدي أحمد اوموسى. وتهم هذه المشاريع مساحة 1184 هكتار لفائدة 4 مستثمرين بكلفة إجمالية قدرها 95.84 مليون درهم.

ويهدف هذا المشروع في الاستغلال الأمثل لأراضي الجموع ودعم القطاع الخاص لاحدات مشاريع فلاحية وتنمية سلاسل الإنتاج النباتي المعتمدة في مخطط المغرب الأخضر وخلق فرص  شغل لفائدة الساكنة وكذا المحافظة على الموارد الطبيعية وحماية البيئة.

كما أشرف الوزير على إطلاق مشروع بناء وتعبيد الطريق الرابطة ما بين الطريق الإقليمية رقم 1900 وإلماتن في إطار صندوق التنمية القروية لفك العزلة وربط ازيد من 14 دوارا يمثولون حوالي 2400 نسمة بالطريق الإقليمية 1900 على طول 16.5 كلم بغلاف مالي اجمالي يقدر ب 16.146 مليون درهم.

وفي نفس السياق تم إطلاق أشغال  وتعبيد الطريق الرابطة ما بين ط.إ رقم 1900 و أكرض ميمون على طول 6.2 كلم.

ترك الرد