لـــوموند24: محمد بنعبد الرحمان زريزر

 قال عزيز أخنوش في كلمته بمناسبة انعقاد المؤتمر الجهوي لجهة العيون الساقية الحمراء، لحزب التجمع الوطني للأحار اليوم السبت 10 فبراير، “أن الحزب متجند لمحاربة الخطابات الهدامة والتبخيسية التي لا تتماشى مع طبيعة المغاربة المتفائلة والإيجابية فيما يخص المستقبل الذي نريده جميعا للوطن”.

وأضاف أخنوش، “أن هوية وتموقع قيم الحزب تتطلب إشراك القواعد في صناعة القرار الحزبي”. وأن “هذا المسار هو نابع من الإيمان بأن الشخصية المغربية متعددة الروافد عربية أمازيغية، صحراوية حسانية”.

وأكد أخنوش أن “التحدي اليوم هو إعادة الثقة للمواطنين في السياسة الحقيقية التي تعني الإجتهاد في خدمة المواطنين، من حيث الشغل اللائق والتعليم الجيد، وأن المرافعة لإصلاح أعطاب قطاعات التعليم والصحة والتشغيل هي غاية الحزب، و ذلك من خلال الحرص على تقليص الفوارق والتفاوتات بين المناطق من خلال العمل و”المعقول” والوفاء بالعهود والإنصات لنبض الشارع والقرب من المواطنين”.

وأكد رئيس التجمعيين على أن الحوار الذي أطلقه الحزب يهدف إلى اقتراح جميع السبل الكفيلة بالإرتقاء بالتعليم العمومي والقضاء على الهدر المدرسي وملائمة المناهج التعليمية مع متطلبات سوق الشغل وتحسين وضعية وظروف عمل الأساتذة وموظفي قطاع التعليم، والحلول التي ترمي للقضاء على البطالة وخلق فرص الشغل، والحلول التي يمكن أن تحسن من جودة وحكامة القطاع الصحي”.

وبخصوص القطاع الصحي أشار أخنوش على أنه سيكون من المفيد أن يتم تخصيص “كوطا” لطلبة كل جهة للولوج لكلية الطب المتواجدة في جهتهم، على أساس الإلتزام بالعمل داخل النفوذ الترابي للجهة بعد التخرج لضمان عدالة مجالية واستقرار مهني للأطر الطبية.

وأوضح رئيس الأحرار، أن “المطلوب اليوم هو نقاش عقلاني من أجل الوصول لحلول عملية قابلة للتطبيق وستعطي ثمارها وسيكون لها وقع على حياة المواطنين، مشيرا إلى أن للحزب الثقة الكاملة في كفاءات مناضلاته ومناضليه وإيمانهم بمستقبل أفضل سيكون عند مستوى تطلعات المغاربة”.

وحضر اللقاء كل من رشيد الطالبي العلمي، أمينة بنخضرا، منصف بلخياط، مصطفى بايتاس، محمد بودريقة، حميد برادة، يوسف شيري، محمد الرزمة.

ترك الرد