لـــوموند24: محمد بنعبد الرحمان زريزر

مواكبة من المصالح الأمنية بولاية أمن الدار البيضاء لتطورات الجريمة المعلوماتية ؛ فقد تمكنت الفرقة السياحية الولائية عند متم يناير الفارط من تفكيك شبكة للنصب على الفتيات الراغبات في الهجرة؛ وذلك باعتماد صفحة على موقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك” لاستقطاب الضحايا والتغرير بهن.

وقد تمكنت فعاليات الشرطة السياحية من إيقاف الفاعلين على مستوى أحد المقاهي المعروفة بوسط مدينة الدار البيضاء، بحيث تم إيقاف متزعمي الشبكة؛ ويتعلق الأمر بشقيقين يبلغان من العمر على التوالي 26 و 30 سنة، يعملان على استدراج الفتيات بإيهامهن بالتوفر على عقود قانونية للعمل بإحدى الدول العربية (الإمارات العربية المتحدة)؛ وباستغلال سذاجة الضحايا يعمل المعنيان على تحصيل مبالغ مالية مهمة تقدر في متوسطها بـ 15 ألف درهم لكل راغبة في الهجرة مقابل أوراق سفر مزورة يسلمها المعنيان للراغبات في الهجرة.

وقد تم التوصل ساعة الإيقاف لستة ضحايا فاقت قيمة المبالغ المالية المنصوب عليهن فيها 70 ألف درهما، كما أسفرت العملية الأمنية المذكورة على حجز مبلغ مالي قدره 15 ألف درهما، وثلاثة هواتف ذكية أحدها مزود ببرنامج معلوماتي لتعديل الوثائق و تزويرها تم استخدامه في مد الضحايا بمجموعة من الوثائق لإيهامهن أن الإجراءات المتعلقة بالتأشيرة وتذاكر السفر قد تم القيام بها أو في طور الإنجاز.

وقد تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهما تحت تدابير الحراسة النظرية من أجل تعميق البحث معهما حول خلفيات وملابسات القضية، كما تم تقديمهما أمام النيابة العامة المختصة التي كانت تشرف على البحث.

ترك الرد