أفريك بريس: محمد بنعبد القادر

أشاد رئيس الحكومة، الدكتور سعد الدين العثماني، بكافة العاملين الساهرين على إزاحة الثلوج المتراكمة على طرقات المناطق التي تعرف تساقطات ثلجية قوية.

وقال رئيس الحكومة، على هامش الزيارة الميدانية لمحطة أبي رقراق لمعالجة المياه، صباح يوم الأربعاء 7 فبراير 2018، إن المكلفين بإزالة الثلوج يشتغلون في ظروف صعبة وقاسية، شأنهم شأن الساهرين على إيصال المؤن إلى المواطنين في عدد من المناطق المعزولة بسبب الثلوج، مقدما لهم التحية لتفانيهم في عملهم.  

كما تأسف رئيس الحكومة للحادث الذي تعرض له موظفون بالمديرية الإقليمية للتجهيز والنقل نواحي تاونات أثناء قيامهم بفك العزلة ضواحي تارغيست، أمس الثلاثاء 6 فبراير 2018، قائلا “سنقوم بالإجراءات الضرورية، وإننا نتابع وضعية الموظف الذي يوجد حاليا في غيبوبة بمستشفى في فاس، ووضعية آخر تعرض لكسر ولجروح”.   

وفيما يخص المناطق التي تعرف تساقطا قويا للثلوج في الآونة الأخيرة، قال إنه شخصيا، وبتواصل مع وزير الداخلية، يتابع عن كثب وضعية المواطنين خصوصا الرحل والقاطنين في عدد من الدواوير، مؤكدا أن وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء قام بزيارات إلى عدد من المناطق، في مقدمتها ميدلت، وغيرها، حيث ووقف في عين المكان على الوضعية، وحاول بسطها مع السلطات المعنية الإقليمية والمحلية ومع بعض المتدخلين، “لاتخاذ الإجراءات السريعة والعاجلة، ولدعم فرق الموجودة”.

كما أشار رئيس الحكومة إلى أن “الأمطار والثلوج التي تهاطلت على عدد من المناطق تعد بشرى خير كبيرة، خصوصا أن عددا منها كان يعاني تأخرا في التساقطات، والآن الحمد لله، هناك مناطق عرفت كثافة في الثلوج فاقت ما كان متوقعا، بل إن الثلوج هطلت على مناطق لم يسبق لها أن شهدت ذلك”، معتبرا أن

الحكومة تتابع هذا الورش باهتمام كبير و”نريد من الصحافة أن تواكبنا لنقل المعلومات الصحيحة”. 

ترك الرد