أفريك بريس: محمد بنعبد القادر

قال مصطفى الخلفي، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة، إن الإستراتيجية المتبعة على مستوى المغرب لمواجهة آفة الأمية متعددة الأبعاد، مشيرا إلى أنه تم إرساء الوكالة الوطنية لمحاربة الأمية، وأردف أن الوكالة عقدت مجلسها الإداري سنة 2017، والذي صادق على الإستراتيجية الوطنية لعشر سنوات.

وعلى مستوى البرنامج الحكومي لسنة 2017-2021، أوضح الخلفي، الذي كان يتحدث في الجلسة الأسبوعية لمجلس المستشارين اليوم الثلاثاء 6 يناير الجاري، أن الحكومة في برنامجها الحكومي تعهدت بتقليص نسبة الأمية إلى 20 في المائة، مبينا أن النسبة اليوم في حدود 28 في المائة.

وأضاف الوزير،  أنه في الإحصاء العام لسنة 2014، كانت نسبة الأمية في حدود 32 في المائة، حيث تم التقدم بـ 10 نقط ما بين 2004 و 2014، مبرزا أن المغرب اليوم يتقدم في مجال محاربة الأمية.

ومن جهة أخرى، أفاد المتحدث ذاته، أنه تمت تعبئة الموارد المالية لمحاربة الأمية، حيث تمت تعبئة ميزانية تقدر بـ 480 مليون درهم، وقال “حتى يستطيع المغرب الوصول لـ 20 في المائة يجب أن نخفض الأمية بمعدل نقطتين في السنة”، مضيفا أن هذا الأمر يتطلب مضاعفة المجهود على مستوى العلاقة مع جمعيات المجتمع المدني، وتعبة جماعية.

ترك الرد