لافــــــيجي: محمد بنيحيى زريزر

تتوفر في الزي النظامي الجديد الذي وضعته المديرية العامة للأمن الوطني رهن إشارة موظفي الشرطة العاملين بأمن القصور والإقامات الملكية مواصفات ومعايير متميزة، تجمع من جهة أولى بين جمالية الهندام التي تتطلبها خصوصية المهام المسندة لهذه الفئة من الأمنيين، المطبوعة بالمراسيم والتشريفات الرسمية، وبين الرفع من معايير الأمان والراحة التي تتلاءم ومختلف الوضعيات التي يشتغلون فيها من جهة ثانية.

وفي هذا الصدد، فقد ارتدى دراجيو الخفر الملكي أزياءهم جديدة التي تتوفر فيها خصائص أمان قادرة على تحمل ومواجهة الاصطدامات، وموصولة بمنظومة وقائية تضم أكياسا هوائية AIR BAG، فضلا عن قفازات وأحذية جلدية وخوذة رأس تتوافر جميعها على وسائل للراحة والأمان.
وكانت المديرية العامة للأمن الوطني قد أعلنت في حصيلتها السنوية برسم سنة 2017، على أنها ستشرع في القريب العاجل في اعتماد الزي الجديد لموظفي الشرطة بأمن القصور والإقامات الملكية وكوكبات الدراجيين العاملين بالخفر الملكي، وذلك على غرار باقي زملائهم العاملين في مختلف المصالح والوحدات التابعة للأمن الوطني.
وقد ظهر عناصر الأمن الملكي، زوال اليوم الأربعاء، بأزيائهم الجديدة والتي قال عنها مسؤول أمني بأنها ستساعد هذه الشريحة من الأمنيين على الاضطلاع الأمثل بوظائفهم النظامية، لما تتوفر عليه من وسائل راحة ومعايير أمان وجمالية.

ترك الرد