لافــــــيجي: محمد بنيحيى زريزر

نظمت يوم السبت 30 دجنبر الماضي جمعية الصفاء للتنمية المحلية بميدلت قافلة طبية تروم بالخصوص دعم ساكنة جماعات قروية تابعة لتراب عمالة إقليم ميدلت وبتعاون مع المجلس الإقليمي‎  للاستفادة من خدمات طبية متنوعة وذلك في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية. 
وتستهدف هذه القافلة المنظمة بتعاون بين مصالح المجلس الإقليمي، والمديرية الجهوية للصحة على مدى يوم، حيث استفادت الساكنة من الفحوصات الطبية التي لا توفرها المراكز الصحية المتواجدة بالمنطقة.
وهمت هذه الفحوصات إزالة اللوزتين والطب العام إلى جانب فحوصات أخرى.
وتستهدف هذه المبادرة التي تم اعتمادها من قبل جمعية الشفاء للسرطان الرأس والعنق بفاس، وبتنسيق مع مندوبية الصحة ممثلة في مديرة المستشفى فاطمة شباعتو، والمستشفى الإقليمي ممثلا في مندوب الصحة عبد القادر السهلي 

 وبتعاون مع المجلس الإقليمي في شخص سعيد الطاهري، مجموع ساكنة دواوير لتمكين أكبر عدد ممكن من الأشخاص خاصة منهم المعوزين من الاستفادة من هذه الفحوصات المجانية.
وقد عبأت لهذا الغرض المديرية الجهوية للصحة  فريقا يضم 15 طبيبا متخصصا إضافة إلى ممرضين مساعدين للقيام بالفحوصات الضرورية وتقديم الأدوية اللازمة مجانا.
وأوضح الدكتور عبد اللطيف أوديدي في تصريح لـــلأنباء بهذا الخصوص بأن اليوم الأول للقافلة تميز باستفادة أزيد من 150 شخص من خدماتها بمنطقة ميدلت والنواحي.
وأضاف أن هذه العملية تمت بمشاركة أطباء متطوعين تمت فيها مراعاة الاختصاصات المكلفة والتي تحتاجها الساكنة أكثر، معربا عن يقينه أن القافلة سيكون لها وقع إيجابي على الساكنة المستهدفة وسيتم مستقبلا تنظيم قوافل مماثلة على مستوى جماعات قروية أخرى بتنسيق مع الجهات المعنية. 

ترك الرد