لافــــــيجي: محمد بنيحيى زريزر

أكدت كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، جميلة المصلي، أهمية تعبئة وإشراك كل الفاعلين بالقطاعين العام والخاص، لتجاوز وإيجاد الحلول الملائمة لصعوبة حصول الصانعات والصناع التقليديين على التمويلات البنكية، لتمويل مشاريعهم والتزود بالمواد الأولية، مع الأخذ بعين الاعتبار انتظارات كل فئات الصناع سواء منهم الفرادى أو المقاولات الصغرى والمتوسطة.

وأوضحت المصلي، في جوابها على سؤال حول ” تطوير آليات ملائمة لقطاع الصناعة التقليدية”  في الجلسة العامة للأسئلة الشفهية، اليوم الاثنين، أن تدخل الوزارة شمل جانب البحث عن المنتوج التمويلي الملائم، والتكوين والتحسيس. وأشارت إلى مضاعفة المجهود مع كل الشركاء بما فيهم الأبناك لتوفير منتوجات تمويلية ملائمة دون إغفال جانب التحسيس والتكوين.

 ولفتت المتحدثة ذاتها، إلى أن هذه الجهود تبقى دون  تحقيق الأهداف المتوخاة،  لاعتبارات من أهمها عدم إلمام جل الصناع والصانعات بفرص التمويل المتاحة والمزايا التي توفرها وكذا نقص الثقة بين البنوك وزبنائها من الصناع والصانعات لكون الكثيرين لا يلتزمون بسداد المستحقات، هذا مع عدم توفر جل الصناع والصانعات على الضمانات المطلوبة للاستفادة من القروض.

ترك الرد