لافــــــيجي: محمد بنيحيى زريزر

تعزيزا للعلاقات المتميزة القائمة بين المملكة المغربية والجمهورية التونسية، ودعما لأواصر التعاون في مجال التعليم العالي والبحث العلمي بين البلدين، عقدت اللجنة الموسعة المغربية التونسية للتعليم العالي والبحث العلمي اجتماعا، يوم الإثنين 11 دجنبر 2017 بمقر كتابة الدولة المكلفة بالتعليم العالي والبحث العلمي.

وترأس هذا الاجتماع كل من وزير الثقافة والاتصال ووزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بالنيابة، السيد محمد الأعرج، وكاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، السيد خالد الصمدي، ووزير التعليم العالي والبحث العلمي بالجمهورية التونسية، السيد سليم خلبوس، وذلك بحضور رؤساء الجامعات المغربية والتونسية ومسؤولين بالوزارتين السالفتي الذكر.

وشكل هذا اللقاء فرصة لتقييم برامج ومشاريع التعاون القائمة، وكذا دراسة السبل الكفيلة بتوطيد التعاون الثنائي بين البلدين في مجال التعليم العالي والبحث العلمي، وذلك من خلال اعتماد مقاربة جديدة ترتكز على إحداث فضاء جامعي وبحثي مفتوح ومشترك وفعال بين البلدين.

كما تميز اللقاء بالتوقيع على اتفاقية جديدة للتعاون بين البلدين تهدف إلى الارتقاء بالتعاون، في مجالي التعليم العالي والبحث العلمي في الميادين ذات الاهتمام المشترك، إلى مرتبة الشراكة الاستراتيجية، وذلك باستثمار التراكمات المتعددة وسنوات التعاون بين مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي بالبلدين. وسيعمل الطرفان، من خلال هذه الاتفاقية، على تنمية التعاون بينهما في عدة مجالات تهم بالأساس التبادل الطلبي، والبحث والابتكار، والتعاون بين الجامعات ومعادلة الشهادات العلمية وتبادل الخبرات والتجارب.

ترك الرد