LEMONDE24.MA: محمد بنعبد الرحمان زريزر

تحدثت وزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية عن دعم 15 مشروعا لجمعيات المجتمع المدني بقيمة 22 مليون درهم، وإطلاق البرنامج الإجرائي للدعم التقني من خلال دعم وكالة التنمية الاجتماعية لتسيير وتتبع ومواكبة جمعيات المجتمع المدني المستفيدة من دعم الاتحاد الأوروبي، في إطار تنفيذ برنامج دعم تعزيز الإنصاف والمساواة بين النساء والرجال في شقه الخاص بـ”الفاعلين غير الحكوميين”.

وكشفت معطيات “حصيلة الوزارة برسم سنة 2017 وبرنامج العمل 2018″، عن مناهضة العنف ضد النساء، عن إحداث وتدبير 40 فضاء جديدا متعدد الوظائف للنساء، تتضمن خدمات الاستقبال، والاستماع، والتوجيه، والمواكبة والإيواء المؤقت، للتكفل بالنساء ضحايا العنف، فضلا عن تقوية قدرات مراكز الاستماع والتوجيه للنساء ضحايا العنف الشريكة للوزارة في مجال التواصل وتغيير السلوك ونشر ثقافة المساواة.

وعلى مستوى التمكين الاقتصادي للنساء، وقعت في إطار برنامج “تنمية المقاولة النسائية في الأوساط الحضرية وشبه الحضرية والقروية عن طريق المسرعات والحاضنات للمقاولات” اتفاقية شراكة مع جمعية النساء رئيسات المقاولات، في فاتح غشت 2016، بحوالي 9 ملايين درهم.

وفي السياق ذاته، عمل التعاون الوطني على دعم إحداث 15 تعاونية من خريجات مراكز التربية والتكوين إلى حدود أكتوبر 2017، وتنظيم أزيد من 187 معرضا إقليميا وجهويا شاركت فيه مراكز التربية والتكوين التابعة، وما يناهز 574 جمعية وتعاونية شريكة تساهم الوزارة فيه بمبلغ 3 ملايين درهم.

وفي دعم مشاريع المجتمع المدني، أنجزت نسخة 2016 لبرنامج الشراكة مع الجمعيات، ودعم 200 مشروع بكلفة بحوالي 21 مليونا و328 ألفا و399 درهما، وإطلاق نسخة 2017 لبرنامج الشراكة مع الجمعيات، خصص له دعم بقيمة 39 مليون درهم.

وإلى غاية 2 نونبر 2017، حسب الوزارة، بلغت طلبات الدعم المباشر للنساء الأرامل 84 ألفا و450 طلبا، منها 77 ألفا و455 تم قبولها و708 توجد في طور الإنجاز. ويقدر المبلغ الإجمالي للدعم المؤدى من طرف الصندوق الوطني للتقاعد والتأمين بحوالي 880 مليون درهم.

وحسب المصدر ذاته، ارتفع العدد الإجمالي لمؤسسات الرعاية الاجتماعية المرخصة إلى 1092 مؤسسة بطاقة استيعابية تصل إلى 96490 مستفيدا ومستفيدة، موزعة على مختلف جهات المملكة.

في مجال تشجيع الاندماج المهني والأنشطة المدرة للدخل، جرى إلى غاية 15 شتنبر، تمويل 209 مشاريع بمبلغ 9 ملايين و234 ألفا و150 درهما، ووصل عدد المستفيدين من البرنامج منذ انطلاقته إلى 506 مستفيدين ومستفيدات بمبلغ يفوق 23 مليون درهم.

في مجال الطفولة، تحدثت المعطيات عن إعداد مشروع تأهيل مؤسسات الرعاية الاجتماعية للأطفال في وضعية صعبة وتجهيزها. ويهدف هذا المشروع إلى دعم وتأهيل مراكز الرعاية الاجتماعية وتحسين جودة الخدمات المقدمة للأطفال اليتامى والأطفال المتخلي عنهم والأطفال في وضعية هشاشة، تفعيلا للهدف الاستراتيجي الثالث للسياسة العمومية المندمجة لحماية الطفولة حول وضع معايير للممارسات والمؤسسات، الذي يشمل تجهيز مؤسسات الرعاية الاجتماعية للأطفال في وضعية صعبة، وإصلاح وترميم البنايات. وتبلغ الميزانية المخصصة لهذا المشروع، الذي ينفذ في إطار شراكة مع مؤسسة صندوق الإيداع والتدبير وقعت في 29 ماي الماضي 9 ملايين درهم، فيما بلغ عدد المراكز المستفيدة منه 30 مركزا، بما يُمكن من استفادة 2776 طفلا وطفلة من مشروع الدعم والتأهيل.

ويرتكز برنامج عمل الوزارة برسم 2018 على تنزيل السياسات العمومية وبرامج العمل المرتبطة بها، الأخذ بعين الاعتبار البعد الترابي، واستهداف فئات مهمة من المجتمع، والعمل على ضمان وقع البرامج على هذه الفئات.

وبلغت ميزانية وزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية برسم سنة 2018، ما مجموعه 849 مليونا و200 ألف درهم.

ترك الرد