لـــوموند24: محمد بنعبد الرحمان زريزر

تواصلت حملات “تطهير” أوكار الجريمة في الدار البيضاء من “المشرملين” بتنفيذ عمليات متفرقة، أسفرت عن إيقاف 21، بينهم فتاة وقاصر، يشتبه تورطهم في جرائم سرقات تتسم بالعنف أو متعلقة باستهلاك أو ترويج المخدرات والأقراص المهلوسة.

وآخر هذه العمليات استهدفت منطقة بنمسيك، حيث تمكنت مصالح لأمن، أول أمس الخميس، من إيقاف ثلاثة أشخاص من أجل حيازة وترويج الأقراص، وبعد التثبت من هوياتهم تبين أن أحدهم مبحوث عنه من أجل السرقة وترويج المخدرات.

وكشف مصدر مطلع أن المصالح الأمنية أوقفت المعنيين بالأمر عندما كانوا يستغلون سيارة خفيفة في ترويج الممنوعات، مضيفا أنه جرى العثور بحوزتهم على 1020 قرصا مهلوسا من نوع “ريفوتريل”، و340 قرصا نوع “إكستازي”، و17 غرام من مسحوق أبيض يشتبه في كونه “كوكايين”، ومدية من الحجم الكبير، وقنينة غاز مسيلة للدموع، وثلاثة هواتف محملة يستغلها الأظناء في التواصل مع زبنائهم ومزوديهم، كما جرى حجز مبلغ مالي يشتبه في كونه عائد للترويج المذكور.

وأشار إلى أن المشتبه فيهم وضعوا رهن تدبير الحراسة النظرية، في انتظار عرضهم على القضاء بعد إنهاء البحث معهم تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

وقبل ذلك بأيام، قادت حملة نفذتها فرقة الشرطة القضائية بمنطقة أمن الفداء مرس السلطان إلى إلقاء القبض على 10 أشخاص، من ذوي السوابق العدلية في ترويج الأقراص المهلوسة.

وأفاد مصدر أمني أن إيقاف المشتبه فيهم، ومن بينهم فتاة، جاء على إثر استغلال مجموعة من المعطيات الجنائية ونتائج البحث الميداني، مضيفا أن إخضاعهم للتفتيش الوقائي أثمر حجز 2853 قرصا مهلوسا نوع “ريفوتريل” و”إكستازي”، ومجموعة من الهواتف النقالة، ومبالغ مالية وصلت إلى 2000 درهما.

وأشارت معطيات البحث الأولية، يوضح المصدر نفسه، أن من بين الموقوفين شخص مبحوث عنه من أجل السرقة المقرونة بالضرب والجرح الخطيرين، مبرزا أنه، في نهاية الأبحاث التي أجريت تحت إشراف النيابة العامة المختصة، أحيل الموقوفون جميعا على العدالة من أجل حيازة وترويج الأقراص المهلوسة.

وبمنطقة البيضاء-آنفا، أوقفت مصالح الأمن، أخيرا، خمسة أشخاص من بينهم فتاة، تتراوح أعمارهم بين 19 و54 سنة، ثلاثة منهم من ذوي السوابق العدلية، للاشتباه في تكوينهم “عصابة إجرامية متخصصة في السرقة تحت التهديد بالسلاح الأبيض وباستعمال ناقلة ذات محرك”.

وأكد مصدر موثوق أن هذه العملية مكنت، في البداية، من وضع اليد على ثلاثة أشخاص من المعنيين بالأمر، من بينهم فتاة كانت تتولى سياقة سيارة من نوع “كيا بيكانتو” زرقاء اللون، قبل أن تقود التحريات، في مرحلة ثانية، إلى إيقاف شخصين آخرين تبين أن أحدهما كان يتكلف ببيع متحصل تلك العمليات الإجرامية، فيما كان الثاني يؤوي المعنيين بالأمر بفيلا بمنطقة دار بوعزة.

وذكر المصدر ذاته أن الأظناء الثلاثة، الذين كانوا يقودون هذه العصابة، اقترفوا بالسيارة سرقات تحت التهديد بواسطة السلاح الأبيض بنقط مختلفة بكل من قطاع منطقة آنفا وعين الشق وبنمسيك مستغلين السيارة المذكورة، مشيرا إلى أنها طالت، على الخصوص، هواتف محمولة، نجحت المصالح الأمنية من استرجاعها والإهتداء إلى أصحابها.

وأوضح أن الموقوفين قدموا أمام العدالة من أجل “تكوين عصابة إجرامية متخصصة في السرقة الموصوفة وباستعمال ناقلة ذات محرك”، بعد استكمال التحقيق معهم تحت إشراف النيابة العامة المختصة. وفي المنطقة ذاتها، أوقفت عناصر الشرطة، مطلع الأسبوع الجاري، شخصين وقاصر، يبلغ من العمر 14 سنة، للإشتباه في تورطهم في قضية تتعلق بترويج الأقراص المهلوسة.

وتشير المعطيات الأولية للبحث أن المزود الرئيسي لأحد الموقوفين بكميات الأقراص المهلوسة، هو من ذوي السوابق القضائية فضلا عن كونه مبحوث عنه على الصعيد الوطني من أجل ترويج الأقراص المهلوسة.

إلى جانب ذلك، تبين أيضا لعناصر الفرقة السياحية الولائية، التي انتقلت إلى منطقة سيدي معروف خلال هذه العملية، أن المعني بالأمر كان يستغل قاصرا من أقربائه في مسك تلك الأقراص المهلوسة، بغرض تمويه العناصر الأمنية، التي تمكنت بعد عمليتي ترصد وتتبع من حجز كمية 780 قرصا مهلوسا ومبلغا ماليا وهاتفا نقالا.

ترك الرد