LEMONDE24.MA: محمد بنعبد الرحمان زريزر

أكد عبد العزيز التريفيس رئيس المنظمة المغربية  لسفراء المواطنة والدفاع عن الثوابت، في تصريح للجريدة على هامش الندوة  الرابعة الوطنية الفكرية  العلمية التي نظمتها منظمة مغرب إفريقيا للتنمية والثقافة،يوم السبت18 نونبر الجاري، بالدار البيضاء، تحت عنوان ” الاتجاهات الإفريقية الجديدة للمغرب “تحليلات والآفاق” بمشاركة نخبة من كبار الأكاديميين، والأساتذة المختصين والخبراء في العلاقات المغربية الإفريقية، أن عودة المغرب إلى حظيرة الاتحاد الإفريقي مهمة وأساسية لتعزيز عمقه الاستراتيجي في القارة الإفريقية.

وأوضح عبد العزيز أن “هذه العودة تأتي في وقت مهم بالنسبة للسياسة الخارجية للمملكة، التي تشكل إفريقيا محورها الأساسي وعمقها الاستراتيجي”، مشيرا إلى أن المغرب بهذا القرار “بدأ يرسي، وبشكل واع، دعائم علاقاته الخارجية على أسس سليمة، وهو ما سيكون له وقع كبير في الدفاع عن مصالحه الإستراتيجية على كافة المستويات السياسية والاقتصادية والثقافية”.

وأضاف عبد العزيز أن عودة المغرب إلى حضنه الإفريقي “ليست وليدة اللحظة، بعدما هيئت لها كافة شروط نجاحها، كما أنها تأتي بعد أن كثفت المملكة من حضورها على الساحة الإفريقية على مختلف المستويات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والروحية والعسكرية”.

وسجل أن رجوع المغرب إلى الاتحاد الإفريقي “لم يفاجئ المتتبعين لمسار الدبلوماسية المغربية، لأنه يعتبر محصلة ونتيجة لتطور الدبلوماسية المغربية في الآونة الأخيرة”، مبرزا أن هذا القرار المهم “لا يشكل فقط استجابة لرغبة المغرب، سواء على المستوى الشعبي أو الرسمي، في تعزيز حضوره على الصعيد الإفريقي، وإنما استجابة للدعوات المتكررة للعديد من البلدان الإفريقية الوازنة التي ما فتئت تدعو المملكة للعودة إلى المنظومة الإفريقية”.

كما أن هذه العودة، يؤكد عبد العزيز التريفيس، تؤشر على ظهور بوادر دبلوماسية “هجومية” بدأ المغرب ينهجها في الآونة الأخيرة لدحض افتراءات خصوم الوحدة الترابية في ما يتعلق بالصحراء المغربية، معتبرا أن تعزيز حضور المغرب على الصعيد الإفريقي، موازاة مع سحب العديد من البلدان الإفريقية لاعترافها بالجمهورية الوهمية، “مؤشر قوي يؤكد، مرة أخرى، أن العمل الدبلوماسي الوازن سيؤتي أكله لا محالة، سواء تعلق الأمر بالقضية الوطنية أو تعلق الأمر بالتحديات المشتركة التي تواجه المغرب بمعية كافة الدول الإفريقية”.

ترك الرد