لـــوموند24: محمد بنعبد الرحمان زريزر

نوه رئيس جمهورية غينيا ورئيس مؤتمر زعماء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي السيد ألفا كوندي، يوم الأربعاء بأبيدجان، بمشاركة صاحب الجلالة الملك محمد السادس في القمة الخامسة الاتحاد الإفريقي – الاتحاد الأوروبي، مشيدا بـ”الالتزام الإفريقي” لجلالة الملك.

وقال السيد كوندي، خلال افتتاح القمة الخامسة الاتحاد الإفريقي -الاتحاد الأوربي، “نحن سعداء ونرحب بحضور” صاحب الجلالة الملك محمد السادس، الذي “يظهر الالتزام الإفريقي لجلالته وإيمانه بكرامة ووحدة إفريقيا”.

وأضاف رئيس الاتحاد الإفريقي “هذا ليس بالغريب، عندما نذكر الدور الذي اضطلع به المغرب، تحت قيادة جلالة المغفور له محمد الخامس، في إحداث منظمة الوحدة الإفريقية”.

وعلى صعيد آخر، أشار السيد كوندي إلى أنه، بعد الإعلان السياسي لبروكسيل في أبريل 2014 وعلى الرغم من النتائج المحققة، يواجه إنجاز الأهداف عددا من التحديات المرتبطة بالأمن، والتغيرات المناخية وقضية تمويل التنمية.

وأبرز أن الاتحادين لم يدخرا جهدا من أجل تقديم إجابات على هذه التحديات، كما هو الحال بالنسبة لمكافحة الإرهاب مع إنشاء قوة مجموعة الساحل 5.

وأشار السيد كوندي إلى أن إفريقيا شهدت، مؤخرا، أسوأ سنواتها في ظل أزمة الساحل، وأزمات اقتصادية وتدهور المؤشرات الماكرو-اقتصادية، بالإضافة إلى سياق عالمي “لم يساعدنا هو أيضا”، مسجلا أنه “خلال هذه الفترة تمكنا من التقدم في بعض الملفات”.

وعلى صلة بموضوع القمة، أبرز رئيس الاتحاد الإفريقي أنه في عام 2050، ستبلغ الساكنة الإفريقية 2,4 مليار نسمة، مشددا على أنه يجب جعل هذا المعطى الديمغرافي مؤهلا ومحركا للتنمية، بالتركيز على عدد من الأوراش، المرتبطة، أساسا، بثنائي التعليم-التكوين والترفيه الفكري والثقافي للشباب.

وحسب المسؤول الإفريقي فإنه يجب إبلاء أهمية للتنمية بالعالم القروي، وتأهيل البنيات التحتية والنهوض بقطاع الطاقات، مضيفا أنه من أجل بلوغ التنمية التي تطمح إليها القارة، من الواجب التوفر على الكفاءات المؤهلة والملائمة التي ستكون قادرة على ولوج سوق الشغل.

كما يجب النهوض بالقطاع الخاص في إفريقيا حتى يتسنى له امتصاص الوافدين الجدد عبر تحسين الشروط اللازمة للاستثمار.

وقال ألفا كوندي “قررت إفريقيا التكلم بصوت واحد، واندماجنا الاقتصادي سيقوي من مصداقيتنا، مقارنة مع إنجاز أهداف التنمية المستدامة، التي تتماشى مع أجندة 2063 لإفريقيا”.

ترك الرد