لـــوموند24: محمد بنعبد الرحمان زريزر

انطلقت، اليوم الثلاثاء، المحاكمة التاسعة للمتابعين في أحداث الحسيمة، أمام الغرفة الجنائية الابتدائية لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء.

وشرعت الهيئة القضائية في تلقي الطلبات الأولية والدفوعات الشكلية من هيئة الدفاع عن المتهمين، البالغ عددهم 54 متهما، بعد إحضارهم من السجن وإدخالهم للقفص الزجاجي داخل قاعة الجلسات رقم 7.

وجرى نقل المتهم الرئيسي في هذا الملف، المدعو ناصر الزفزافي، بعد انطلاق الجلسة بأزيد من ساعة عبر سيارة الإسعاف المرابضة أمام المحكمة إلى المستشفى بسبب شعوره بتوعك نتيجة دخوله في إضراب عن الطعام، منذ الثلاثاء الماضي، عقب انعقاد الجلسة السابعة لمحاكمة هؤلاء المتهمين احتجاجا على تفتيش زنزانته خلال وجوده باستئنافية البيضاء، حسب ما صرح به دفاعه.

وتلقى الزفزافي الإسعافات الأولية بعد استجابة هيئة الحكم لنداء باقي المتابعين الذين نبهوا رئيس الجلسة لشعوره بالتوعك، قبل أن يعود ليأخذ مكانه بين باقي المتابعين.

وتقدم الدفاع بدفوعات شكلية تمثلت لحدود كتابة هذه الأسطر في الدفع ببطلان محاضر الضابطة القضائية ومحاضر التقاط مكالمات المتهمين وتفريغها قائلا إنها تميزت بالانتقائية لكون الضابطة القضائية التقطت وأفرغت المكالمات التي تصب في إدانة المتهمين دون غيرها من مكالمات تتبث براءتهم من التهم الموجهة إليهم، يضيف الدفاع.

ترك الرد