لـــوموند24: محمد بنعبد الرحمان زريزر

قال المصطفى الرميد وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، إن “النموذج المغربي الضارب بتجربته التاريخية ومرجعيته الاسلامية ومنهجه الوسطي ودستوره الديمقراطي ومقاربته الامنية، رائد في الحد من الكراهية والعنف والإرهاب والتطرف”.

وأضاف الرميد، في الكلمة الافتتاحية التي ألقاها اليوم  الأربعاء، في الندوة الدولية لـ”حظر الدعوة إلى الكراهية القومية أو العنصرية أو الدينية”، المنعقدة بالرباط على مدى يومي الأربعاء والخميس 6 و7 دجنبر الجاري، أن “الاستراتيجية المغربية مبنية على ترسيخ الديمقراطية وحقوق الإنسان، وسياسة محاربة الفقر والهشاشة الاجتماعية وإعادة هيكلة الحقل الديني، بالإضافة إلى تقوية الحكامة الأمنية”.

ترك الرد