لـــوموند24: محمد بنعبد الرحمان زريزر

وصف رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان ” إدريس اليازمي ” مشروع طريق الوحدة الذي انطلق سنة 1957 بداية استقلال المغرب ، بإحدى التجارب الرائدة والناجحة  التي عرفتها حركة العمل التطوعي في العالم بأسره ، إدريس اليازمي شدد على أهمية دور العمل التطوعي وارتباطه الوثيق بين حقوق الإنسان والمواطنة .   

كلمة إدريس اليازمي حول العمل التطوعي والتي ألقاها عشية يوم الثلاثاء 05 دجنبر بمدينة الرباط بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للتطوع وإعطاء انطلاقة النسخة الأولى لتسليم ذرع ” جائزة محمد الحيحي للتطوع ” والذي تنظمه ” حلقة الوفاء لذاكرة محمد الحيحي” بتعاون مع المجلس الوطني لحقوق الإنسان ومؤسسة أرشيف المغرب ، الحفل احتضنته مؤسسة أرشيف المغرب عرف حضور مجموعة وجوه في العمل السياسي والمجال الحقوقي يتقدمهم عبد الواحد الراضي والحقوقيان عباس بودرقة ومحمد الحبيب بلكوش، إلى جانب مكونات النسيج الجمعوي بالمغرب ومجموعة شخصيات فنية وأخرى مهتمة بحركة العمل التطوعي .

ترك الرد